سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
سمو‮ ‬المبادئ‮ .. ‬وتقزُّم‮ ‬المصالح‮ !! ‬
الميثاق نت 18:21 2019/02/03 | 133 قراءة

سمو‮ ‬المبادئ‮ .. ‬وتقزُّم‮ ‬المصالح‮ !! ‬	 إبراهيم‮ ‬ناصر‮ ‬الجرفي‮ ‬ -
تتغير نظرة الأشخاص لماهية الحياة ، بحسب المبادئ والقيم والأسس الفكرية ، التي ترسخت في عقولهم ، ونشأت معهم منذ الصغر ، وبحسب الثقافة الأسرية والمجتمعية السائدة ، وبحسب البيئة المحيطة ، فعادةً ما تطغى المادية والمصلحية والنفعية لدى الأشخاص الذين نشأوا في مجتمعات مادية ، وعادةً ما تطغى المثالية لدى الأشخاص الذين نشأوا في مجتمعات تسود فيها القيم والمبادئ والفضيلة ، ونظراً لتنامي النزعة المادية لدى جميع المجتمعات البشرية مؤخراً ، نتيجة سيطرة الثقافة الرأسمالية على مسيرة الحضارة الإنسانية ، فإن النزعة والثقافة المادية‮ ‬اصبحت‮ ‬هي‮ ‬المسيطرة‮ ‬على‮ ‬غالبية‮ ‬الأفراد‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬مختلف‮ ‬المجتمعات‮ ‬البشرية‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬انهيار‮ ‬وتراجع‮ ‬كبير‮ ‬للمبادئ‮ ‬والقيم‮ ..‬
ومن هذا المنطلق المادي والمصلحي ، أصبحت تدار تفاعلات الحياة اليومية ، ومن هذا المفهوم الضيق لمعنى الحياة ، تحول الأفراد إلى أدوات لتجميع الأموال والثروات ، وجُل تفكيرهم يدور حول كيفية الحصول على المزيد من الأموال والمصالح ، سواء بطرق شرعية أو غير شرعية ، بل إأن الطرق غير الشرعية باتت هي سيدة الموقف ، ونادراً ما تجد أفراداً ملتزمين بالطرق الشرعية في هذا الخصوص ، بل ان التنافس اليوم حول كسب المزيد من الأموال والمصالح ، بالطرق غير الشرعية في مجتمعاتنا العربية على وجه الخصوص ، بات نوعاً من أنواع الذكاء والمباهاة والفخر ، وبالمفهوم البلدي (حمرنة العين) ، فكلما حصل هذا الشخص أو ذاك على المزيد من الأموال والمصالح والمناصب ، بالطرق غير المشروعة ، كلما نال درجة مرتفعة في مقياس حمرنة العين المادي المصلحي ، والعكس صحيح ..
وهذا الأمر طبيعي جداً ، في ظل مجتمعات أصبحت السيطرة فيها ، للثقافة والنزعة المادية والمصلحية ، في ظل تلاشي الثقافة الروحية والمعنوية ، قد يقول قائل بأن في كلامي نوعاً من التحامل ، لكن ما يحدث على أرض الواقع العربي عموماً واليمني خصوصاً ، من صراعات وحروب ، ما هو إلا نتاج سيطرة النزعة المادية على ثقافة هذه المجتمعات ، فالصراعات القائمة اليوم ، وتغيير الولاءات ، هي من أجل المال والسلطة والمناصب ، فكم رأينا من أشخاص وهم يبدلون ولاءاتهم وأقنعتهم ، من أجل الحصول على المال ، او من اجل الحفاظ على المناصب التي تُدر عليهم الأموال ، وكم رأينا العديد من صور الخيانات والتآمرات في سبيل ذلك ، وذلك لأن هؤلاء الأشخاص قد جعلوا من الحصول على الأموال والمناصب والثروات هدفهم الرئيسي في هذه الحياة ، وفي سبيل ذلك هم على استعداد للتضحية بأغلى ما يملكون ، فالمادة أصبحت بالنسبة لهم كل‮ ‬شيء‮ ‬في‮ ‬هذه‮ ‬الحياة‮ ‬،‮ ‬ولديهم‮ ‬قناعات‮ ‬بأن‮ ‬الحياة‮ ‬بدون‮ ‬المادة‮ ‬والأموال‮ ‬والمصالح‮ ‬والمناصب‮ ‬لا‮ ‬تساوي‮ ‬شيئاً‮ ‬،‮ ‬ولا‮ ‬قيمة‮ ‬لها‮ ‬،‮ ‬وهكذا‮ ‬تكون‮ ‬آثار‮ ‬النزعة‮ ‬المادية‮ ‬عندما‮ ‬تستحوذ‮ ‬على‮ ‬تفكير‮ ‬الإنسان‮ .. ‬
وهذا يوصلنا إلى حقيقة مؤسفة جداً ، مفادها أن المادة والأموال والمصالح والمناصب ، قد تحولت من أدوات ووسائل ، إلى دين ومنهج حياة ، ونحن بهذا الطرح لا ننكر أهمية المادة ، فالمادة والأموال أداة ووسيلة وزينة في هذه الحياة ، قال تعالى ((المال والبنون زينة الحياة الدنيا)) ، لكن في ظل ثقافة متوازنة تجمع بين الروح والمادة ، فلا تطغى الروح على المادة ، كما هو حال الرهبنة والتصوف والتطرف والتشدد ، وصولاً إلى تعذيب الجسد وحرمانه من نعم الله الحلال في هذه الحياة ، ولا تطغى المادة على الروح كما هو حال النزعة المادية الرأسمالية‮ ‬،‮ ‬وصولاً‮ ‬إلى‮ ‬إهمال‮ ‬الجوانب‮ ‬الروحية‮ ‬،‮ ‬على‮ ‬حساب‮ ‬الإفراط‮ ‬في‮ ‬تلبية‮ ‬رغبات‮ ‬وشهوات‮ ‬الجسد‮ .. ‬
وفي كل الأحوال يظل السمو والرفعة للمبادئ والقيم ، كون الحفاظ عليها والتمسك بها ، يحتاج إلى قوة ، وعزيمة ، وإصرار ، وإيمان ، وإرادة ، بينما ليس من الصعوبة بمكان تغيير المبادئ والمواقف والولاءات والقيم والثوابت ، في سبيل الحصول على الأموال والمناصب والمصالح ، فأصحاب المبادئ هم من يمتلكون القدرة على تحمل الصعاب وضغوطات الحياة ، على أن يتنازلوا عن مبادئهم وثوابتهم ، وعلى أن يبدلوا مواقفهم ويغيروا ولاءاتهم بين فينةٍ وأخرى ، وهذا ما يمنح المبادئ السمو والرفعة ، وهو نفسه ما يجعل المصالح والمادة تتقزم أمامها ..
وبالتالي.. فإن قوة وعظمة النفوس البشرية تقاس بمدى قدرتها على التمسك بالمبادئ والقيم والثوابت ، ومدى رفضها للمغريات والشهوات والنزوات ، وضعف النفوس البشرية وانحطاطها يقاس بمدى تخليها عن المبادئ والقيم والثوابت ، ومدى خضوعها للمغريات والشهوات والنزوات ، وبذلك فإن السمو هو سمو المبادئ ، فالحفاظ عليها والتمسك بها يحتاج لنفس قوية عظيمة صادقة وفية ، والعكس صحيح ، فلا يظن من يحصد الأموال ويجني الثروات على حساب تخليه عن مبادئه وقيمه وثوابته ، أن ذلك دليل ذكاء أو قوة ، بل إنه دليل غباء وضعف ، أمام نفسه أولاً ، وأمام‮ ‬الناس‮ ‬ثانياً‮ ‬،‮ ‬ومظاهر‮ ‬السلطة‮ ‬،‮ ‬ومكاسب‮ ‬الأموال‮ ‬والمصالح‮ ‬،‮ ‬لن‮ ‬ينقذه‮ ‬من‮ ‬تأنيب‮ ‬الضمير‮ ‬،‮ ‬ولن‮ ‬ينجيه‮ ‬من‮ ‬لوم‮ ‬الناس‮ ‬له‮ ‬،‮ ‬ولن‮ ‬ينقذه‮ ‬من‮ ‬نظرتهم‮ ‬الدونية‮ ‬له‮.‬



إقرأ أيضاً >>
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 9 ساعة و 21 دقيقة

الدكتور عادل عامر يلاحظ مدى تدني مساهمة مختلف الجهات التمويلية في توفير التمويل ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 7 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 10 ساعة و 22 دقيقة

القصر الكبير / المغرب : مصطفى منيغ خسر عبد الفتاح السيسي الهيبة التي كان المفروض ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 8 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 10 ساعة و 56 دقيقة

يعتقد الإسرائيليون أنهم وصلوا في مشروعهم إلى مرحلة قطف الثمار، وتثبيت ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 7 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 10 ساعة و 56 دقيقة

بقلم : سري القدوة ان استهداف المملكة العربية السعودية يأتي في سياق التكتلات ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 7 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 11 ساعة و 27 دقيقة

بقلم : سري القدوة ان نتائج استطلاعات الرأي بداخل المجتمع الاسرائيلي تشير جميعها ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 8 قراءة
دليل المواقع (الترتيب بحسب)
الاسم
الزيارات
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها