سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
الوحدة ليست بقرة هندوسية مقدسة
صنعاء نيوز 14:43 2019/05/29 | 49 قراءة

الوحدة ليست بقرة هندوسية مقدسة	 صنعاء نيوز/ محمد الخامري -
يعلم سعادة السفير ياسين سعيد نعمان قبل غيره بحكم منصبه السياسي والتنظيمي في الحزب الاشتراكي اليمني أن حرب صيف ٩٤ لم تكن بين الشمال والجنوب مطلقاً، بل كانت قرارا سياسياً اتخذته القوى السياسية بقيادة المؤتمر الشعبي العام وتأييد الكثير من القيادات السياسية والعسكرية الجنوبية مثل عبدالقادر باجمال واحمد مساعد حسين وغيرهم الكثير لايتسع المجال لذكرهم، وأنها فُرضت على الرئيس السابق علي عبدالله صالح فرضاً بعد استكمال المشاورات الخليجية آنذاك لعقد قمة كانت ستعترف بجمهورية اليمن الديمقراطية التي اعلنها علي سالم البيض في مايو ١٩٩٤م.

الحمقى فقط هم من يُحاكمون الموتى على مواقفهم السياسية، والتافهين من يشتمونهم وقد افضوا إلى ماقدموا وأصبحوا بين يدي ربهم، والبلداء والتنابلة وعميان البصر والبصيرة من يتعامون عن القيادات الحقيقية والميدانية لتلك الحرب وهم الرئيس عبدربه منصور هادي ونائبه الجنرال علي محسن الاحمر وبقية قيادات تلك الحرب وهم معروفين ولازالوا في المشهد؛ لانهم مستفيدين منهم، ويتفرغون لشتم من ترك الدنيا بخيرها وشرها وجعله شماعة لتحميله وزر ماكان وماسيكون من أخطاء سياسية وعسكرية..!!

يعلم سعادة السفير نعمان ان رفيقهم القيادي في الحزب الاشتراكي يحيى داحش عليان ومعه كتيبة عسكرية من اللواء الثالث مدرع المحسوب على الحزب الاشتراكي (جنوب) آنذاك؛ هجموا على زملائهم في اللواء الاول المحسوب على المؤتمر (شمال) أثناء الغداء وفجروا اولى معارك حرب ٩٤ في محافظة عمران، وقد اتهم الحزب حينها الجنرال علي محسن الاحمر بقتل الجنوبيين حسب كلام البيض الذي قال آنذاك ان المجرم الاكبر هو علي محسن الذي قتل أبناءنا وليس علي صالح، فلماذا يسكت سعادة السفير عن النائب محسن ويتجه لشتم ميت.!!

أما حديثه عن الهروب إلى الوحدة فهو يعلم قبل غيره بحكم المنصب أيضاً ومعاصرة الاحداث ان الاتحاد السوفيتي توقف عن رفد الخزينة الجنوبية آنذاك وتفرغ لمشاكله التي سرعان مااطاحت به، وانهم جاؤوا إلى الوحدة بخزينة فارغة وديون تزيد عن ١١ مليار دولار تحملتها دولة الوحدة، ويعرف انهم مارسوا ابشع انواع الابتزاز السياسي والعسكري أثناء التمهيد للوحدة، حيث جاؤوا بسجل مدني ملغم بأعداد مهولة من الموظفين، وسجل عسكري حافل بالرتب العسكرية الكبيرة التي لم يكونوا يعرفونها، وسلك دبلوماسي مزور ومليئ بشخصيات لم تعرف مقر وزارة الخارجية من قبل، فأنهكوا خزينة الدولة الفتية، وحصلت ممارسات مقابلة لها في صنعاء أيضا، لكني أرد على من المزايدين فقط..

التاريخ لاينسى ياسعادة السفير، ولن يُكتب بقلمك غير الأمين، الذي تكتب فيه بعاطفة الحب والبغض، ولغة المصالح ومع من يدفع لك ويدفع بك، وضد الموتى الذين لايملكون ضرا ولا نفعا..!!

يعلم سعادة السفير ان السعودية التي كانت تمثل قلعة الرجعية والتخلف بنظره قبل الوحدة، وأصبحت قبلة القرار السياسي والحضارة العالمية مؤخرا؛ يعلم انها عملت على استخراج اعتراف من مجلس التعاون الخليجي بالدولة الجديدة التي اعلنها البيض في مايو ٩٤ ووافق على مشروعها كل من البحرين والكويت والإمارات العربية المتحدة، وكانت في طور الترتيبات النهائية لاصدار القرار لولا حسم المعركة عسكرياً لصالح الوحدة..

يعلم سعادة السفير ان السعودية آنذاك توجهت للأمم المتحدة للدفع بقرار أممي بوقف إطلاق النار، تمهيدا للقمة الخليجية للاعتراف بالدولة الجديدة، وفشلت في مساعيها تلك، فتوجهت للولايات المتحدة مطالبة إياها الإعتراف بعلي سالم البيض فرفض الأميركيون حسب كلام نبيل خوري المتابع للشأن اليمني ونائب رئيس البعثة الاميركية لليمن في فترة سابقة، وحاولت السعودية استعمال رجالها القبليين والدينيين في اليمن؛ الذين كانوا سابقاً ضد الوحدة لكن المشائخ عبدالله بن حسين الأحمر وعبدالمجيد الزنداني اللذين كانا معاديين للوحدة سابقا فضّلا تحالفهما مع الرئيس علي عبد الله صالح..

يعلم سعادة السفير ان السعودية والكويت دعمت علي سالم البيض وجماعته وهو احدهم بمليارات الدولارات والشحنات الكبيرة من الأسلحة، لتشعر بالخيبة وهي تراهم يهربون من البلاد بما خف حمله وغلا ثمنه..

كانت ولازالت مآخذ العقلاء والسياسيين الحقيقيين والمورخين المحايدين على ممارسات الفترة الانتقالية التي كان يقوم بها الرئيس صالح وبعض المحسوبين عليه؛ والممارسات البشعة للمنتصر مابعد الحرب؛ ولم يكن هناك اي خلاف على حرب صيف ٩٤ التي كانت حربا مشروعة، إذ لم تكن بين الشمال والجنوب مطلقا بدليل ان قياداتها العسكرية الميدانية كانوا جنوبيين وعلى رأسهم الرئيس عبدربه منصور هادي وعبدالله علي عليوه واحمد الحسني وسالم قطن وغيرهم الكثير، بل كانت بين الدولة من جهة؛ ومتمردين خرجوا عليها وكان لديهم مشروع انفصالي ممول من الخارج من جهة أخرى..

أخيرا اذا كانت هذه هي عقلية الدكتور ياسين سعيد نعمان وهو العاقل بينهم، ولازال يعتبر اليمن خرابة والوحدة شتيمة ولازال متشظي نفسياً؛ فكيف بالنزقين والاغبياء والمعتوهين من دعاة الانفصال المختلفين فيما بينهم، المطنطنين ضد الوحدة دون أية رؤية حقيقية للانفصال او لإدارة أصغر مدينة في الجمهورية عدن؛ كنموذج لدولتهم التي يحلمون بها..

لست ضد الانفصال بل انني اصبحت أرحب به بعد ماوصلنا إليه من العبث واللا دولة، لكني ضد الابتزاز والارتزاق باسم الوحدة او الانفصال، ضد البيع والشراء بالمواقف السياسية لمن يدفع اكثر؛ بينما الشعب اليمني شماله وجنوبه وغربه وشرقه يموت كل يوم داخل اليمن وخارجها..



إقرأ أيضاً >>

بقلم /حميد الطاهري معا ياسفراء السلام ندعو لوقف الحروب القذرة حقنا للدماء ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 4 قراءة

بقلم : سري القدوة لقد اثبتت السياسة الخارجية للولايات المتحدة الامريكية فشلها ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 6 قراءة

مصطفى منيغ كاتب عربي مراسل صنعاء نيوز الالكتروني ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 6 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 1 ساعة و 19 دقيقة

بقلم : سري القدوة الحقوق لاتمون ولاتسقط بساطير المحتلين والحقوق لاتسقط بالتقادم .. ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 6 قراءة

‏عمليات السمنة والتكميم لا تشفى من مرض السكر لأنه اساسا البنكرياس يكون خارج ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 23 قراءة
دليل المواقع (الترتيب بحسب)
الاسم
الزيارات
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها