سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
الانحراف والتطرف الفكري عند الشباب
صنعاء نيوز 14:37 2019/05/30 | 66 قراءة

الانحراف والتطرف الفكري عند الشباب	 صنعاء نيوز/ الدكتور عادل عامر -


إن شبابنا العربي يسير متفاعلاً مع مجريات الحياة من حوله؛ ولذلك فإن دوره يؤثر في هذه المجريات ويتأثر بها بما قد ينعكس على سلوكه وأخلاقياته وطبيعة علاقاته الاجتماعية وانتماءاته المختلفة. كذلك، فإن المجتمع العربي يتميز بالكثافة الشبابية في بنائه الديموغرافي، وإذا ما استطاع أن يوظف قوة الشباب بشكل ملائم وفعال، ويستثمر طاقاتها على نحو سليم؛ كانت هذه القوة ايجابية وبناءة، واستطاعت أن تمارس أمورها بشكل صحيح مما يؤدي إلى ريادة المجتمع والنهوض والسير به نحو مستقبل أكثر رفاهية واستقراراً ينعم بوافر الهدوء والأمن والسلام الداخلي.

أما إذا فشل المجتمع في استيعاب قوة شبابه وإمكاناته التي لا حدود لها فإنه يصبح مهدداً بالعديد من الظواهر التي تهدد أمنه واستقراره وتعوقه عن التنمية هذا فضلاً عن احتمالية أن يصاب المجتمع بالفوضى وتتبدد طاقاته في التصدي للعديد من الظواهر السلوكية المرضية التي قد تشيع في بنائه الاجتماعي بعامة وفي طليعته الشبابية بخاصة.

الإرهاب، التطرف الفكري، الانحراف الفكري ظواهر تعبر عن السلوك المشوب بالقسوة والعدوان والقهر والإكراه، بعيداً عن التحضر والتمدن، تستثمر فيه الدوافع والطاقات العدوانية استثماراً صريحاً بدائياً، كالضرب والتقتيل والتكسير والتدمير للممتلكات، واستخدام القوة لإكراه الخصم وقهره. ويمكن أن يكون فردياً أو جماعياً أو عن هيئة تستخدم جماعات كبيرة كما يحدث في التظاهرات.

ويمكنني القول بأن السلوك المنحرف الذي يوجه الأفراد نحو التطرف وممارسة الإرهاب في حالة توافر أرضية فكرية خصبة تبرر أنماط السلوك التدميري، وقابلية الإيحاء لتقبل الأفكار وتنفيذها على أرض الواقع، والفرصة السانحة لتحول مشاعر سالبة إلى أنماط سلوكية على أرض الواقع، والتطرف على المستويات الثلاث.

فالانحراف الفكري والتطرف هو أصل الإرهاب، لكن هذا العدوان له تربته الخاصة المتمثلة بالأمراض الاجتماعية والاقتصادية المتفاقمة كالفقر والاستغلال والهيمنة الثقافية التي تقدح شرارة العدوان وبالتالي الإرهاب. فالإرهاب يتحرك ضمن خلفية واسعة، حافزة على الإرهاب وسط هذه التناقضات والصراعات. فالإرهاب يبدأ حينما يعجز العقل عن اللجوء إلى أساليب منطقية في التفاهم والتحاور مع الطرف الآخر.

ويعد الانحراف الفكري والتطرف مخالفاً وخارجاً عن الدين الإسلامي في عقيدته الصحيحة وشريعته السمحة وتعاليمه السامية وأخلاقه الفاضلة، بل طعن لمبادئ الأمة وخلخلة لصفوفها، وتشتيت لجهودها وقدراتها، وتشويه لصورة الإسلام والمسلمين.

إن تردي الظروف الاقتصادية والاجتماعية في مجتمعاتنا العربية، وإتباع الفتاوى الشاذة، وانتشار البطالة وشح فرص العمل، وتدهور الاقتصاد وتدني دخل الفرد، والتذمر والمعاناة، وغياب الحوار المفتوح، وعوامل الصراع العرقي والديني والخلافات الداخلية، وضعف الحكومات، وعدم الثقة بالسلطة السياسية، كل تلك المنابع تؤدي إلى أعمال إجرامية.

إن الانحراف الفكري ليس مشكلة أحادية البعد من حيث أسبابها أو من حيث طرق الحل؛ وبالتالي فإن تصدي أجهزة الدولة لها لا يجب أن تقتصر على طريقة واحدة وهي العنف لأنها تؤدي إلى مزيد من العنف ولكن الاهتمام بمشاكل الشباب وإيجاد حلول لهم لتمكنهم من القيام بدورهم من خلال مشاركة أكثر إيجابية، وأكثر فعالية، مشاركة تتضافر فيها الجهود مجتمعة من أجل التصدي لمشكلاته والخروج من أزماته على نحو صحيح.

أصابت الأمة الإسلامية في قرونها الأخيرة أمراض تتعلق بعقيدتها وفكرها حيث ظهرت الخرافات والشركيات والاستعانة بالجن والشياطين، وطلب الواسطة بين العبد وربه بمختلف الوسائل، كما ضعف الولاء لله تعالى ولرسوله وللمؤمنين، وقوي نحو الأعداء والمستعمرين والمحتلين، وفقامت حركات جهادية في معظم العالم الإسلامي ضد المحتلين فأخرجوهم عسكرياً، ولكن بقيت قوانينهم وهيمنتهم في معظم البلاد.

وفي علاج الخرافات والشركيات ظهرت حركات بعضها برد الفعل الشديد فوسعت دائرة التكفير ودائرة البراء لتشمل كثيراً من الفرق والطوائف والجماعات التي تختلف في موضوع الصفات على أساس التأويل. الإسلام دين الرحمة للناس كافة ، بل للعالم أجمعين ، فإذا كان الإرهاب بمعنى تخويف الآخرين قد ورد في القرآن الكريم مرة واحدة ، فإن لفظ ( الرحمة ) ومشتقاتها قد تكررت في القرآن الكريم مئات المرات حيث أولى الإسلام عناية منقطعة النظير بالرحمة والعدالة والمعاني الإنسانية حتى لا نرى مثلها في أي نظام ، أو دين آخر ، ويكفي أن نرى القرآن الكريم يكرر لفظة ( رحم) ومشتقاتها أكثر من (340) مرة إضافة إلى تكرار (الرحمن الرحيم) في بسم الله الرحمن الرحيم في بداية السور مائة وثلاث عشرة مرة ، تحدث فيها عن عظمة الرحمة ، وكونها صفة لربّ العالمين ، بل إنها الكلمة الوحيدة التي اشتقت منها صفتان لله تعالى يذكرهما المسلم في صلاته ، وعند بدئه بأي عمل فيقول : بسم اله الرحمن الرحيم ، بل جعل الله تعالى الغاية من إنـزال هذه الرسالة المحمدية هو نشر الرحمة للعالم أجمع وليست للمسلمين وحدهم فقال تعالى : ( وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين )

، وجعل الله تعالى (رؤوف رحيم) من أسماء الرسول حيث قال : ( بالمؤمنين رؤوف رحيم) ، ويقول : ( ورحمتي وسعت كل شيء ) ، وجاءت السنة النبوية لتوضيح هذه المعاني السامية من خلال السنة القولية ، والسنة العملية ، فقد وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه بأنه ( نبي الرحمة ) ، كما وضع صلى الله عليه وسلم قاعدة في غاية من الأهمية تقضي بأنه ( من لا يَرْحَم لا يُرْحَم ) ،

وأن الله لا يرحم من لا يرحم المخلوقات إلى غير ذلك من الأحاديث التي لا يمكن حصرها هنا ، إضافة إلى أن سيرته صلى الله عليه وسلم كانت تطبيقاً لهذه الرحمة حيث كان يؤذى من قبل قومه بشتى أنواع الأذى والإهانة ، ومع ذلك يمتنع عن أن يدعو عليهم ، أو يطلب من الله تعالى أن يهلكهم بصاعقة في الدنيا ، بل كان يدعو لهم ، ويرجو أن يخرج من أصلابهم مَنْ يعبد الله، وينتصر في فتح مكة ويرى كل أعدائه الذين آذوه فيقول لهم ( اذهبوا فأنتم الطلقاء ) . ومع كل ذلك لم ينج الإسلام من هجمات الأعداء ، فوصفوه بالقسوة في تشريعاته ولا سيما في الحدود ، وبالعنف في استعماله القوة ، وأنه انتشر بالسيف ، فدين تحتل الرحمة فيه هذه المكانة لا يمكن أن يجيز لأتباعه بإرهاب الآمنين الأبرياء .

ولذا: فإن من شذ بفكره وانحرف بجهله وقع في المحظور وطوته تيارات الغلو والإرهاب, فتراه يقوم بأفظع الجرائم باسم الدين, فالحقيقة التي لا مراء فيها أن لكل شيء في هذا العالم مقدار قدره الله بعلمه وحكمته( وكل شيء عنده بمقدار) فلا إفراط ولا تفريط في خلق الله. يقول ابن قيم الجوزية رحمه الله فما أمر الله بأمر إلا وللشيطان فيه نزعتان: إما إلي تفريط وإضاعة وإما إلي إفراط وغلو, ودين الله وسط بين الجافي عنه والغالي فيه كالوادي بين جبلين, والهدي بين ضلالتين والوسط بين طرفين ذميمين, فكما أن الجافي عن الأمر مضيع له فالغالي فيه مضيع له هذا بتقصيره عن الحد وهذا بتجاوزه الحد. ويقول الشيخ محمد شعلان وكيل مديرية أوقاف القليوبية إن الانحراف لغة هو الميل والعدول والمجانبة واصطلاحا هو مجانبة الفطرة السليمة واتباع طريق الخطأ المنهي عنه.

والشخص المنحرف في نظر الشرع هو الذي يقوم بعمل يفسر النظام ويحول دون تطبيقه علي واقع الحياة مما يلحق الضرر بالمصلحة الفردية أو الجماعية أو كليهما معا وأهم الأسباب وراء هذا الانحراف والتطرف الفكري الجهل بالإسلام حيث وينتج عن هذا الجهل فقدان المعرفة الحقيقية التي تكمن من معالجة المشاكل والقضايا المستمدة ومن الأسباب أيضا الفراغ الفكري والتوقف عن الإبداع والإنتاج الذي يسد الحاجة المعاصرة للفكر الإنساني والتغافل عن التيارات الفكرية التي غزت البلاد الإسلامية.

ومن الأسباب كذلك الافتقار إلي مرجعيات دينية موثوقة: فالناظر في حال شبابنا يجده تائها في فراغ فكري ولو أراد الوقوف علي حقائق الأمور لا يجد من يرجع إليه من الهامات العلمية وذلك بسبب التهميش الإعلامي لهذه القامات مما يؤدي إلي بروز الجهال الذين يحكمون فهمهم للواقع عن طريق الأهواء ويعملون علي تسخير الشباب لتحقيق أهدافهم الهدامة وينتج عن ذلك تأسيس خاطئ لعقول الشباب وهذا الذي يأخذهم نحو الضياع

ـ ومن الأسباب أيضا فراغ الشباب وصعوبة المعيشة مما يجعل الشباب خطا ناقما علي المجتمع ويحاول إلحاق الضرر به بأي وسيلة لأن النفوس مجبولة علي حب من أحسن إليها وكره من أساء إليها. وهذا الفراغ لدي الشباب يولد عندهم نوعا من الاحباط الذي يؤدي إلي ما نراه من محاولة الشباب لملء فراغهم بأي شيء ولو كان فيه ضرر لنفسه بالإضافة إلي ضعف تعلق الشباب بأوطانهم فلا يري الشباب ما يزيد تعلقهم بأوطانهم ولا يفكر أكثرهم إلا في حياة مادية بحتة, وبالتالي ينعدم الولاء للوطن وينقطع بل يتفاقم الأمر ليصل إلي كراهيته لهذا الوطن ورغبته في الانتقام منه ورفض لأي واقع يؤدي إلي تغييره وتطويره.



إقرأ أيضاً >>

ناقش اجتماع بصندوق النظافة والتحسين بمحافظة الحديدة برئاسة القائم بأعمال المحافظ محمد قحيم خطة عمل الصندوق خلال إجازة عيد الفطر المبارك. >>

31 قراءة

نفذ الجيش واللجان الشعبية عمليات عسكرية على مواقع وتجمعات مرتزقة جيش العدو السعودي وكبدوهم خسائر في العديد والعتاد خلال الـ24 ساعة الماضية >>

30 قراءة

لقي 6 أشخاص مصرعهم اليوم إثر قيام انتحاري بتفجير نفسه في مدخل جامعة عسكرية في مدينة كابول حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية. >>

31 قراءة

بعث رئيس مجلس النواب الأخ يحيى علي الراعي برقية تهنئة إلى نظيره رئيس مجلس النواب الكرواتي /جوردان ياندرو كوفيتش بمناسبة احتفالات الشعب الكرواتي الصديق >>

33 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 3 ساعة و 30 دقيقة

بناء على طلب العديد من الزملاء الاطباء الاعزاء وأيضا بناءا على أسئلة العديد من ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 10 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 3 ساعة و 32 دقيقة

تزامنت ورشة المنامة الاقتصادية التي سبقت الإعلان الرسمي عن صفقة القرن، ومهدت ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 10 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 3 ساعة و 37 دقيقة

لا أظن أن الكثيرين بحاجة إلى توصيف الحال في اليمن، فالكل يعرف ما وصلت إليه البلاد ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 14 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 3 ساعة و 40 دقيقة

من لا يعرف سالم ربيّع في اليمن كله؟؟ عرفته من والدي رحمه الله،، إذ كان كثير ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 8 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 3 ساعة و 42 دقيقة

التفكير في الهجرة لم ينطلق عندي كرغبة في الفرار من التملص عن اتخاذ أي قرار سياسي ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 8 قراءة
دليل المواقع (الترتيب بحسب)
الاسم
الزيارات
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها