سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
معرِضُ الشهيد الرئيس الصمّاد.. معرِضٌ للنصر والتمكين .. بقلم/ عبدالفتاح حيدرة
صدى المسيرة 22:01 2019/07/10 | 109 قراءة

مَعرِضُ الشهيد الرئيس صالح الصمّاد للتصنيع الحربي اليمني، مجرد النظر في يافطة هذا المَعرِض، تدعو أي إنسان سوي لأَن يسجد لله سجدة شكر وحمد على هذا التمكين والنصر العظيم، فعندما نعترف أولاً مؤمنين وصادقين لله عز وجل بالتمكين والنصر، فسوف يمنحنا القوةَ لحماية وبناء ما مكّنا الله سبحانه منه، وسوف يمنحنا مع تلك القوة ذلك الرشد والوعي لإدارة ما تم تمكيننا إياه، التمكين يتطلب كشرط أساس أداء مهمة (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) وَحين يكون النقد كأداة (للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) ممكناً ومتاحاً، وقتها علينا أن نتفاخر بالحديث عن وعي نظام كلي وقيم شعب جماعية ومشروع دولة شامل..
الإيْمَـانُ بالتمكين من اللهِ لفئة ما أَو لجماعة ما أَو لدولة ما أَو لشعب ما، لا يمكنُ أن يأتيَ من فراغ هكذا وكأنه تحصيلُ حاصل، أَو استحقاقٌ لمظلومية معينة، مهما كانت مأساوية وظالمة، التمكين من الله يحتاج لبناء، وهذا البناء يحتاج لأساس متين وصلب، هذا الأساس مكون ومترابط بمداميك متلاصقة ومتداخلة مع بعضها، وهي (الوعي – القيم – المشروع)؛ لذلك لا يمكن أن يأتي التمكين بدون الحاجة لفهم الوعي بهدى الله، التمسك بقيم كتاب الله، وتنفيذ مشروع سنن الله في التغيير، يحتاج التمكين لهذه الثلاثة الأسس، كمنظومة واحدة، لترتقي من خلالها الأمة أَو الشعب أَو الدولة وتتطور القوة وينمو الرشد في عقل وضمير ممارسات وتصرفات ومسئولية الذي مكنهم الله..
التمكين الإلهي من الله (سبحانه وتعالى)، هو تمكين لتحقيق النصر للأمم والشعوب والإنسانية كلها، على يد رجال لديهم الوعي بهدى الله يحاربون به وعي الشيطان وأدوات الباطل والشر، رجال لديهم قيم ربانية عليا سامية، ضمنها كتاب الله، يتعاملون بها مع أفرادهم وأبناء مجتمعهم وشعوبهم وقادتهم والشعوب والأمم الأُخْــرَى، قادة ومسئولون لديهم مشروع ينفذ من خلاله سنن الله في التغيير، مشروع فيه يدٌ تبني للناس جيش وقوة تحميهم، ويبني مؤسسات دولة الحق والعدل والمساواة، يبني دولة وقيادة وشعب، لهم يدٌ تحمي
إقرأ أيضاً >>

صنعاء – المساء برس| أعلنت وزارة الدفاع اليمنية في حكومة صنعاء اليوم الأربعاء استهدافها موقعاً عسكرياً يضم عشرات الجنود السعوديين قبالة منطقة >>

86 قراءة

أرادوا القضاءَ على الحوثيين بزعمهم باسم محاربة الروافض ففشلوا وبعدين استهدفوا الأسرَ الهاشمية ولا زالوا بحجة ولاء بعضهم للحوثيين وهناك حملاتٌ تثقيفية >>

100 قراءة

من المعلومِ قطعاً أن أغلبَ دول العالم الإسلامي تمتلكُ الإمكانياتِ والأموالَ الهائلة الكفيلة بأن تجعلَ منها دُوَلاً عُظمى في سِباق التسلح العالمي >>

100 قراءة

يتفاقمُ المأزقُ السعودي الأمريكي في اليمن وكل يوم يمُرُّ يكشفُ أن تحقيقَ ما وُضِعَ من أهداف على جدول المعتدين بات سراباً ومن المستحيل أن يتحقّــقَ شيءٌ >>

83 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 18 ساعة و 14 دقيقة

ليس لأني فلسطيني وأحب بلادي، فشعوب الأمة العربية والإسلامية جميعاً يحبون فلسطين ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 4 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 18 ساعة و 32 دقيقة

بقلم : سري القدوة يستمر ويتصاعد الخلاف داخل اروقة البيت الابيض ويشتعل بالنار ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 4 قراءة

كيف نقرأ انتصارات “أنصار الله” الأخيرة في “نجران” ؟ المشهد اليمني الأول/ ليست ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة

إبراهيم السراجي لو عُدنا بالذاكرةِ إلى لحظة إعلان العدوان على اليمن وتشكيل تحالف ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 4 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها