سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
الزيارة الجامعة والدعوة لإتباع الأعلم ‎
صنعاء نيوز 10:30 2019/09/24 | 37 قراءة

الزيارة الجامعة والدعوة لإتباع الأعلم ‎	 صنعاء نيوزبقلم : احمد الملا -


قبل عدة أيام كان لي حوار مع أحد الأشخاص الأصدقاء في مدينتي وهو يقلد أحد المتصدين وأثناء النقاش عن الأعلمية وبعدما اثبت له بالدليل إن السيد الأستاذ الصرخي الحسني هو الأعلم من خلال ما طرحه من أدلة علمية أصولية وفقهية عالية والتي سجلت فيها إشكالات على جميع المتصدين لم يستطيعوا أن يدفعوا منها إشكالاً واحدًا على اقل تقدير وإن صاحبه ليس مجتهدًا بالأساس وهذا ينفي عنه عنوان الأعلمية وكل العناوين الأخرى ؛ فاجئني بقوله (( والله لو رأيت نعل فلان – يقصد مرجع تقليده – يذهب بنا إلى النار لأتبعته)) !! وهذا التصنيم بحد ذاته وإلغاء العقل وتحكيم العاطفة والعناد والضلال ؛ فبينت له إن هذا الأمر ليس من الدين وليس من عقائد الشيعة الإمامية الإثنى عشرية وضربت له مثال من الموروث العقائدي الشيعي وهو ما ورد في الزيارة الجامعة الكبيرة ...

حيث جاء في الزيارة الجامعة الكبيرة والتي يقرأها كل الشيعة والتي هي مروية عن الإمام الهادي – عليه السلام - ما نصه (( ... اللّهُمَّ إِنِّي لَوْ وَجَدْتُ شُفَعاءَ أَقْرَبَ إِلَيْكَ مِنْ مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الاَخْيارِ الأَئِمَّةِ الاَبْرارِ لَجَعَلْتَهُمْ شُفَعائِي ...)) وهذه الفقرة من الزيارة تحمل معنى كبير وذو أثر بليغ في العقول والنفوس ألا وهو :

إنه لا يمكن التصنيم والتمسك بالعاطفة والهوى والميل النفسي بل يجب إتباع الأثر والدليل العلمي وإتباع الحق وحملته ولا نكون في خانة أهل العناد ؛ فعندما يقول الإمام ( لو وجدت شفعاء اقرب إليك من محمد وآله لجعلتهم شفعائي ) يعني إن المسألة لا تتعلق بالأسماء والعناوين مهما كانت بل القضية تتعلق بالقرب من الله تعالى وبما يحمله الإنسان من علاقة قائمة على مكانة مقدسة تجعله يكون شفيعًا عند الله وهذه المكانة بكل تأكيد حصلت نتيجة ما يملكه هذا الإنسان المقرب من علم وطاعة وتقوى مكنته من الوصول لهذا الرقي؛ لذلك فإن الإمام الهادي – عليه السلام – يعطينا درس في عدم التمسك بالهوى والعاطفة والأسماء والعناوين مهما كانت رنانة وغريبة وموسيقية وأجنبية وووو بل يجب أن يكون تمسكنا بمن يقربنا إلى الله وهو صاحب الحق والداعي له وحامل لواءه الذي يملك الدليل الشرعي العلمي الأخلاقي على إنه يمثل الخط الإلهي ، وخلاف ذلك فالإنسان يكون من المعاندين الذين يخلدون في النار لعنادهم ...

فإن إتباع الأعلم ( مهما كان شخصه نبي أو إمام أو مرجع أعلم ) سببه وضرورته هو لأنه يمثل الخط الإلهي في الأرض وإن في هذا الإتباع هو الخلاص من النار في الآخرة والنجاة في الدنيا من الفتن ومضلاتها وليس إتباعه من أجل شخصه وأسمه وعنوانه البراق فالأسماء لا تشفع في الآخرة ولا تنجي في الدنيا.

Attachments area
إقرأ أيضاً >>

متابعات خاصة-المساء برس| رحب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بتصريحات وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، حول استعداد إيران للمساعدة في تسوية >>

59 قراءة

متابعات خاصة-المساء برس| ذكرت صحيفة ديجيتال جورنال الكندية أن البنتاغون تلقى 118 مليون دولار من الإمارات التي هي شريك مع السعوديين في الهجمات الجوية >>

32 قراءة

بعث نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام الدكتور قاسم لبوزة برقية تعزية بوفاة الشيخ المناضل / عبدالودود عبدالحكيم الاصبحي، فيما يلي نصها >>

31 قراءة

منير إسماعيل الشامي في تراثنا الشعبي مثلٌ يقول: (اقرأ “يس” وبيدك حجر)، ومعنى ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 3 قراءة

زيد أحمد الغرسي لو تابعنا مجريات التاريخ منذ زُرع كيانُ العدوّ الصهيوني في فلسطين ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 3 قراءة

محمد الخيواني لا يكاد يخلو يومٌ، إلّا ونسمع خبرَ وفاة، أو نرى مشهداً لموت بطريقة ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 3 قراءة

علي المؤيد ثمّة خسائر هائلة تتكبّدها القطاعاتُ الإنتاجيةُ المختلفةُ كالشركات ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 3 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها