سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
صراحة المبادرة اليمنية تبرز هزيمة السعودية وخساسة اللعبة الدولية
صدى المسيرة 18:48 2019/10/08 | 11 قراءة


عبدالفتاح حيدرة
لتعرِفَ ما القادمُ وماذا سيحدُثُ، حدّدْ ثوابتَك الدينيةَ ومبادئك الوطنية القومية أَوَّلاً، ثم حدّد أهدافَك الاستراتيجية ثانياً، ثم حدّد أوضاعَك التاريخيةَ ثالثاً، ومن ثَمَّ أهدافك التكتيكية، وبعدها يمكنك بنفسك ودون معاونة أحد، الإجابةُ على الأسئلة التي تؤرقك وتقلقك حول ما يحدُثُ في اليمن وما يحدث في المنطقة وما يحدث في العالم..
النظامُ السعودي أصبح يلاحِقُ المبادرةَ اليمنية لوقف الحرب، ومن يلاحقك فهو خلفَك، والسعودية اليوم خلفَ اليمن رغم كُـلِّ شيء، ومثلما يشيخُ الأفرادُ تشيخُ الأنظمةُ أَيْـضاً، وَإذَا تمثلت شيخوخةُ الأفراد في الضعف العام، فربما تتجسّدُ شيخوخةُ الأنظمة في وَهْمِ القوة وفَرْطِ استخدامها، حالاتٍ متشابهةً وأعراضاً مختلفةً، يجسِّدُ كُـلُّ ذلك شيخوخةَ النظام السعودي..
اليومَ القيادةُ الثورية والسياسية والعسكرية اليمنية والشعبُ اليمني تجاوزوا نقطةَ اللاعودة، وأصبحت روحُهم ممتلئةً بالانتصار والكرامة والشرف والصبر والثبات، وترسّخ في وجدانهم ضرورةُ انهزام عدم مصداقية النظام السعودي، وضرورة كشف وإبراز فقدان ثقتهم بشكل مطلق في النظام السعودي، وبالتالي لن تجديَ أمام هذا النظام المنهار أيةُ حلول مؤقتة يمكن أن يقدمها لوقف الحرب إلا بموافقته والتزامه وبضمانة دولية؛ لتحقيق شروط الانتصار اليمني والكرامة اليمنية والبطولة اليمنية..
خمسة أعوام وبابُ التراجع السعودي مغلَقٌ، وباب التنازلات السياسية الذي أُجبر النظامُ السعودي على مواربته موصودٌ، وبثبات وصمود وتَحَــدٍّ، عَمِلَ الجيشُ وَالشعبُ اليمني على فتح كُـلِّ أبواب السعودية السياسية والعسكرية على مصاريعِها؛ لاستعادة الحق والأرض والمكانة والعزة والهيبة والقوة اليمنية، التي أرادت السعوديةُ أن تهدرَها في حربها وحصارها على اليمن منذ خمسة أعوام..
فُتحت أبوابُ السعودية على مصاريعِها، خَاصَّةً بعدَ ما تمكّنت الطائراتُ المسيّرة اليمنية من قصف أكبر مصافي النفط السعودي وشريانها الاقتصادي الأهمّ في خريص وبقيق، وتمكّن الجيشُ اليمني في العمليات الميدانية البرية الأخيرة (نصر من الله) في محور نجران، من فتح ثغرتين: الأولى سياسية، والثانية عسكرية في جدار الخوف الأمريكي والإسرائيلي على مصالحهم في المنطقة..
وبالتالي إن ما يأتي من تصريحات أَو تغريدات يقومُ بها ساسةُ صغار النظام السعودي حولَ مبادرة الرئيس اليمني لوقف الحرب، هو جسُّ نبضٍ لإمْكَانية تقبُّلِ القيادة والجيش والشعب اليمني ذُلَّ وهوانَ واستسلام السعودية، وهو رسائلُ للمرتزِقة حول احتمالات إجبارهم على التخلي عن مطالبهم من النظام السعودي لاستمرار الحرب والحصار، لكن يبقى الثابتُ أن كُـلَّ ذلك مشروطٌ يمنيًّا وبمبادرة يمنية واضحة وصريحة ومعلومة للقاصي والداني، وهي وقف الحرب وفك الحصار وفتح المطارات والمنافذ الجوية والبرية..
تبقى اللعبةُ الأخيرة في قبضة الحصار البحري، وهنا لم يعد للسعودية مكانٌ، بعدَ أن فقدت مفاتيحَها السياسية في بقيق وخريص، وفقدت مفاتيحَها العسكرية في نجرانَ وكتاف، وسوف تكونُ أمريكا وبريطانيا وإسرائيل في المقدمة؛ للتفاوض والحوار المباشر، ولكن هذا يتطلبُ أَيْـضاً حرباً أخيرةً؛ لأَنَّ الهزيمة الاقتصادية وفك الحصار الاقتصادي في البحر الأحمر مرتبطٌ ارتباطاً كلياً بالحصار الاقتصادي على إيران بالنسبة لهذه الدول التي تريد أَوَّلاً وأخيراً المبرّرَ والمكانَ البحري للحرب مع إيران، بشرط ابتعاد الشرر عن مصافي وشركات وموانئ النفط الخليجي..
أما تصريحاتُ المرتزِقة المؤيدة لتصريحات طفل بن سلمان الجديد فهي وهمٌ سوف يتبخرُ مع أول شعاع شمسٍ لإعلان النظام السعودي رسمياً وقفَ الحرب، حيثُ لم يشارك المرتزِقةُ ولم يكن لديهم علمٌ في التحَرّكات الدولية الأخيرة لوقف الحرب باليمن، وهذا يعني أن ما حدث لهم في نجرانَ هو تَخَلٍّ سعودي، وسوف تستخدمُهم السعودية وأمريكا وقودَ حربٍ بحريةٍ أخيرة، حربٍ لن يكونَ لديهم القدرةُ ولا الإرادةُ على التحَرّك للأمام خطوةً واحدةً أمام الشعب اليمني وجيشه وقواته المسلحة..
إقرأ أيضاً >>

وليد كحلاء عقبَ استهداف منشأتَي أرامكو النفطية وما ترتب عليه من كارثة اقتصادية كادت تبتلعُ المملكةَ، أطلق المجلسُ السياسي الأعلى مبادرتَه للسلام، >>

12 قراءة

 وضع نائب رئيس الوزراء لشئون الدفاع والأمن اللواء جلال الرويشان ووزير الصناعة عبد الوهاب الدرة ورئيس لجنة الشئون الاجتماعية بمحلي الأمانة حمود النقيب >>

12 قراءة

وثيقة مسربة" حافظ معياد ولجنة المزعومة تفرض شروطها مقابل سماحها بدخول المشتقات النفطية إلى الحديدة واقتصاديون يعتبرون تلك الاجراءات خيانة عظمى وعقاب >>

9 قراءة

|| أخبار اقتصادية || وقعت موسكو اتفاقا مع أنقرة، اليوم الثلاثاء، لاعتماد عملتي البلدين “الروبل والليرة” في المدفوعات والتسويات بينهما، أي أن >>

8 قراءة

|| أخبار عربية ودولية || أعلن وزير الاقتصاد الفلسطيني خالد العسيلي أن الأسواق الفلسطينية ستشهد قريبًا وجود سلع ومنتجات مصرية بدلا من المنتجات >>

5 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 18 ساعة و 16 دقيقة

ليس لأني فلسطيني وأحب بلادي، فشعوب الأمة العربية والإسلامية جميعاً يحبون فلسطين ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 4 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 18 ساعة و 34 دقيقة

بقلم : سري القدوة يستمر ويتصاعد الخلاف داخل اروقة البيت الابيض ويشتعل بالنار ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 4 قراءة

كيف نقرأ انتصارات “أنصار الله” الأخيرة في “نجران” ؟ المشهد اليمني الأول/ ليست ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة

إبراهيم السراجي لو عُدنا بالذاكرةِ إلى لحظة إعلان العدوان على اليمن وتشكيل تحالف ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 4 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها