سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
الشعوب تدعو لوقف الحروب .
صنعاء نيوز 10:28 2019/10/12 | 21 قراءة

الشعوب تدعو لوقف الحروب .	 صنعاء نيوز/ بقلم/ حميد الطاهري -
الشعوب تدعو لوقف الحروب حقنا للدماء في مختلف دول العالم فهذه صرخة الشعوب ياملوك وزعماء ورؤساء الدول، صرخات في كل الأوطان لوقف التحالفات القاتلة لأبناء هذا البلد وذاك.
اكثر من عشرة مليار نسمه في البلدان العربية والإسلامية والغربية يدعون لوقف العواصف المدمرة لكل شيء وتساؤلاتي ياقادة الأمم
أين أنتم من صرخات عشرة مليار نسمه؟
وأين أنتم من جروح وآلام واحزان ودماء ابناء الشعوب، أين أنتم من المعاناة الإنسانية التي يعانيها أبناء هذا الشعب وذاك الشعب المغلوب على أمره؟
تساؤلات كثيرة لم اجد لها اجابات!
فهل حان الوقت ياقادة العالم لإعلان عاصفة سلام تعم كل ربوع الأرض ليعيش من عليها حياتهم في أمن وسلام.
اكتب أحرف مقالتي وقلبي مجروح وعيني تقطر دمعا على مايحدث من حروب في قتل أبناء الشعوب بدون أي ذنب. سأكتب واصرخ كفى جرائما ومجازرا بشرية كفى دمارا الشعوب تنادي للسلم والسلام لتعيش أيام عمرها في سلم وسلام مدى الزمن.
الأرض ومن عليها يصرخون نحن ضد الحروب،
ونحب السلام لنعيش حياتنا كلها في سلام دائم.
هذه نداءات ابناء الشعوب ياملوك دول العالم،
فإن اليمن الجريح وسوريا الحزينة وليبيا الباكية والعراق المجروحه تدعو لوقف الحروب بين أبنائها واحلالاً للسلام فيهاِ،
وكل الشعوب وأوطانهم يحبون الامن والاستقرار ويكرهون عواصف الحزم الخليجية، وعاصفة السلام التركية في قتل أبناء يمن الإيمان والحكمة وأبناء سوريا الحضارة وأبناء بلاد الرافدين.
احزان في قلوب البشر وظلام يخيم على الأوطان والدماء بهذا الوطن العربي وذاك الوطن الغربي بحار،
عواصف تعصف بأبناء الشعوب وأوطانهم وعواصف حصارات تجويعيه لأبناء هذا الشعب وغيره، وحزن على سماء البلدان.
إن الحروب ياحكام وياملوك ورؤساء دول العالم هي محرقة ابناء الشعوب ومدمرة أوطانهم، ومشردة الملايين منهم، والسؤال هنا يطرح نفسه لماذا كل هذه العواصف الدموية والحروب القاتلة والحصارات التجويعية لأبناء البلدان التي تقطر دما ؟
فهل حان الوقت ياقادة العالم لوقف الحروب استجابة لدعوات الشعوب أم ماذا؟
إن كل من على هذا الكون يدعون لوقف العواصف والحروب ورفع الحصارات عن أبناء هذا الشعب وذاك ليعيشوا حياتهم في أمن وسلام حيث ان العواصف المدمرة والحروب القاتلة لاتحسم أي انتصارات للأطراف المتنازعه على كرسي السلطة والحل العادل والحاسم هو التحاور بين أطراف الصراعات على طاولة الحوارات الوطنية وذلك في الخروج بالأوطان الجريحة من زمن العواصف والحروب الى زمن الأمن والسلام هذا هو الحل الوحيد ياقادة الأمم ولاحل غيره.
هاهي الشعوب تدعو لوقف الحروب وإحلال السلام في كل دول العالم ليعيش من عليها في سلام وبه
تعم المحبة والاخوه بين كافة مخلوقات الأرض.
هذه دعوات الشعوب ياحكام البلدان.
أتمنى جمع شملكم على طاولة السلام والخروج بالأوطان من عهد الدماء والخراب إلى بر الأمن والسلام ليعيش الجميع في سلام على مر الزمن .
إقرأ أيضاً >>

المسيرة| حجة أُصيبت ثلاثُ نساء ورجلٌ، أمس الجمعة، بقصف مدفعي لقوى العدوان على منازل وممتلكات المواطنين بمحافظة حجّة. وقال مصدر محلي بمحافظة حجة لصحيفة >>

12 قراءة

المسيرة| الحديدة واصلت قوى العدوان الأمريكي السعودي ومرتزِقتُها، أمس الجُمُعة، خروقها اتّفاق وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة، مستهدفةً منازلَ >>

18 قراءة

يمنات – صنعاء أعلنت وزارة الخدمة المدنية و التأمينات بحكومة الانقاذ، أن الاثنين القادم 14 أكتوبر/تشرين أول 2019، إجازة رسمية لجميع موظفي وحدات الجهاز >>

14 قراءة

أكّـدت أن السفينةَ التي دخلت الميناء لا تكفي لتغطية احتياجات السوق المحلية أكثر من يومين: المسيرة| صنعاء: يواصلُ تحالفُ العدوان التصعيدَ الاقتصادي تجاه >>

15 قراءة

استمراراً في تصعيد العدوان على اليمن وردًّا على مبادرات صنعاء للسلام المسيرة| خاص: أعلن البنتاجون الأمريكي، أمس إرسال 3000 جندي أمريكي إلى السعودية..، وهو >>

16 قراءة
المشهد اليمني الأول (مقالات) قبل 11 ساعة و 35 دقيقة

صراع المستعمرين وأدواتهم في الجنوب المشهد اليمني الأول/ النظام السعودي كان يعيش ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 16 ساعة و 49 دقيقة

بقلم سفير السلام /حميدالطاهري سلام لقيادات منظمات السلام الذين فشلتم في إطلاق ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 16 ساعة و 54 دقيقة

حيدر حسين سويري •رفع النائب عن كتلة صادقون في تحالف الفتح(عدي عواد)، مقترحاً الى ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 3 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 17 ساعة و 0 دقيقة

عقد بهيئة مستشفى الثورة العام بمحافظة الحديدة اليوم إجتماع ضم نواب رئيس الهيئة ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها