سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
الواقعُ يفضح “اتّفاقَ الرياض”: حكومةُ المرتزقة ما زالت ممنوعةً من العودة إلى عدن
صدى المسيرة 17:54 2019/11/15 | 54 قراءة

وزارة إعلام الفارّ هادي تشكو منعَ موظفيها من دخولِ مبناها في عدن

المسيرة | خاص
بعد أن كشفت بنودُ ما سُمّي “اتّفاق الرياض – جدة” الذي وقّعت عليه حكومةُ المرتزِقة ومليشيات الانتقالي، الأسبوعَ الماضي، أنَّ الهدفَ الرئيسَ من ذلك “الاتّفاق” كان نقلَ الوصاية على المحافظات المحتلّة من يد الإمارات إلى يد السعودية، أثبتت معطياتُ الواقع في عدن بالذات خلال الأيّام الماضية أنَّ السعوديّةَ لم تهتم حتى بإحداث تغيير شكلي تغطي به على ذلك الهدف، فعلى الرغمِ من أنها استلمت المعسكرات والمؤسّسات من القوات الإماراتية هناك، إلّا أنَّ حكومةَ المرتزِقة ما زالت عاجزةً عن العودة، بل ممنوعة، وقد صرّحت مليشياتُ الانتقالي أنها تعتبرُ ذلك “خرقاً”، الأمر الذي يؤكّـد مجدّداً على أنَّ كُـلَّ ما حقّقه “اتّفاقُ الرياض” هو مبايعة الطرفين للسعودية كمحتلٍّ جديدٍ فقط، بدون أن يتغيرَ في الصراع أيُّ شيء.
في هذا السياق، قالت وزارةُ الإعلام في حكومة المرتزِقة، أمس الأول: إنَّ موظفيها مُنعوا من دخول مبنى الوزارة في محافظة عدنَ المحتلّة، والواقعة تحت سيطرة القوات السعودية ومليشيات الانتقالي، بالرغم من أنَّ “اتّفاقَ الرياض” يقضي بعودة موظفي حكومة المرتزِقة إلى كافّة مؤسّساتهم التي طُردوا منها في عدن.
وأفادت وثيقةُ “بلاغ” نشرتها وسائلُ إعلام العدوان، بأنَّ موظفي وزارة إعلام حكومة المرتزِقة حاولوا الدخولَ إلى المبني بناءً على توجيه أصدره الفارُّ هادي يقضي بالعودة إلى ما أسماه “المؤسّسات الحكومية في عدن”، في إطار تنفيذِ “اتّفاق الرياض”، لكنَّ مليشيات الانتقالي المسيطرة على المبنى منعتهم من الدخول.
ويكشف ذلك أنَّ ما يُسمّى “اتّفاق الرياض” لم يكن في الحقيقة سوى وسيلة لتثبيت الاحتلال السعودي بدلاً عن الاحتلال الإماراتي تحت غطاء حَـلِّ الصراع بين حكومة المرتزِقة ومليشيات الانتقالي، ويبدو أنَّ السعوديةَ بعد أن تمَّ لها ما أرادته، لم تعد تهتم حتى بالإبقاء على ذلك الغطاء الشكلي، إذ ما زال الصراعُ كما هو، بل يُرَجِّحُ مراقبون أنّه قد يتصاعدُ مستقبلاً.
هذا أَيْـضاً ما أكّـده اعتبارُ قيادات في مليشيات الانتقالي عودةَ حكومة المرتزِقة “خرقاً للاتّفاق”، حيثُ قال نائب رئيس الدائرة الإعلامية للمليشيات، منصور صالح محمد، قبلَ أيام: إنَّ السعوديةَ ضمنت أن لا تعود “القواتُ الشمالية” إلى المحافظات الجنوبية، وضمن “عدم السماح” لمجلس النواب التابع للفارّ هادي بالعودة وعقد أية جلسات في عدن.
وبغضِّ النظرِ عن صحّة ما تزعمه قياداتُ الانتقالي، إلّا أنَّ ذلك يكشف أنَّ “الاتّفاقَ” لم يقدم أيَّ حَـلٍّ للصراع بين أدوات المرتزِقة المتصارعة، وإنما أخضعها لإدارةٍ جديدةٍ، قد يكون من مصلحتها استمرار الصراع واستثماره في مشروعها التدميري.
إقرأ أيضاً >>

ضحايا الملاريا خلالَ العام الجاري ١١٦ ألفاً و٥٢٢ حالةً مؤكّـدةً وخمسةُ أضعاف هذا الرقم حالةُ اشتباه ٢٣ ألفَ حالة إصابة بحمى الضنك منها ٦٨ حالةَ وفاةٍ >>

64 قراءة

المسيرة | صنعاء أعلنت شركةُ النفط اليمنية، أنه يوم الثلاثاء، عن وصولِ سفينتَين إلى غاطس ميناء الحديدة تحملان 59 ألفاً و499 طناً من مادّة الديزل. وأوضحت >>

45 قراءة

المسيرة | صنعاء أدان المكتبُ السياسيُّ لأنصار الله بشدّة، الجريمةَ الغادرةَ والجبانةَ التي أقدم عليها العدوُّ الصهيونيُّ باغتيال القائد المجاهد، بهاء >>

41 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 14 ساعة و 53 دقيقة

هذا بيان لله وللتاريخ بظل انهيار كامل المنطقة العربية امام مشروعات الاخرين ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 9 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 15 ساعة و 14 دقيقة

ربى يوسف شاهين كثيرة هي المراحل التي عصفت بمنطقة الشرق الأوسط، والتي ابتدأت على ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 6 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 15 ساعة و 14 دقيقة

سارة السهيل في القرن السابع عشر جاءت سفينة الى لبنان تحمل البعثة اليسوعية وجلبت ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 7 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 15 ساعة و 25 دقيقة

محمد حسن الساعدي تبرز في ساحة الأحداث العراقية اليوم مشاريع سياسية وأجندات ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 6 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها