سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
الإحتلال الأمريكي.. المشتركات بين سورية والعراق واليمن أربعة عناصر!!
المشهد اليمني الأول 22:21 2020/03/21 | 37 قراءة


المشهد اليمني الأول/
ليس من قبيل المصادفة أن تجتمع عناصر متشابهة للسيطرة على ثلاثة بلدان تطلّ على البحر الأحمر ومياه الخليج والبحر الأبيض المتوسط.
فاليمن يُمسك بحركة العبور البحري من الخليج الى المحيط الهندي، ومنه أيضاً الى البحر الأحمر وباب المندب وقناة السويس.
كما ان العراق هو البلد الأكبر سكاناً الذي يجاور بلدان الرعاية الأمريكية القصوى في الخليج ويربط إيران بسورية محاذياً تركيا والكويت.
أما سورية فهي قلب الشرق، ومَن يمسك بها يسيطر على لبنان والأردن والفلسطينيين ومعظم العراق.
هذه هي الأهميات التي يريد الأمريكيون مع السعودية وتركيا، الإمساك بها وتطويرها في خدمة مصالحهم العربية والإقليمية والدولية.
ما هي هذه العناصر؟
إنها القوى الأمريكية والتركية والسعودية التي تسعى منذ ثلاثة عقود إلى خنق المحور السوري ـ العراقي ـ اليمني.
فبدأته في التسعينيات بحصار بلد الرافدين وواصلته مع بدء الحملة الكونيّة على سورية منذ عقد تقريباً، وهي تجتاز السنوات الخمس في هجومها على اليمن.
قد تبدو عناوين الهجمات على هذه الدول مختلفة، لكن مضامينها واحدة، فبذريعة وجود أسلحة للدمار الشامل في العراق، هاجمه الأمريكيّون في 2003 بشكل عسكري مباشر، وسرعان ما انتشر إرهاب ضخم، تذرّع الأمريكيّون به للبقاء، منظمين تعايشاً علنياً مع داعش والقاعدة كاد أن يطيح بالدولة لولا دعوة المرجعيّة الدينية العليا للعراقيين للاستنفار، فكان الحشد الشعبيّ الذي قضى عليه لجهة، فقد تكفلت السعودية وتركيا وقطر والإمارات بتحريض جماعات إرهابية على تنظيم تمرّد شعبي مسلح ارتدى اللبوس الطائفي منتشراً في معظم سورية، وتبين أنها منظمات القاعدة وداعش والنصرة وعشرات التنظيمات الاخوانية والتركمانية، لكنها فشلت فكشف الأمريكي عن وجهه وتدخل عسكرياً ومعه فريق دول الناتو الأوروبي اللاهث خلف أي نفوذ يجعله شريكاً في التحاصص الدولي.
هذا إلى جانب الاحتلال العسكري التركي الذي يمسك ببعض المناطق السورية في الشمال الغربي والشرقي.
ماذا عن اليمن!! هاجمته قوات سعودية واماراتية منذ نصف عقد بدعم عسكري مكشوف من أمريكا والناتو الاوروبي وقوات مرتزقة من السودان والأردن ومصر وباكستان و«إسرائيل»، ولم يتمكن الجانب الخليجي المهاجم من إخفاء البعد الأمريكي الاساسي لهذه الحرب، هذا إلى جانب الدور التركي الكبير فيها، الداعم لحزب الإصلاح اليمني الذي يشكل فريقاً من فدرالية الاخوان المسلمين ومن القوى المسلحة الكبرى في جنوب اليمن.
يتبيّن أن العناصر الثلاثة الاولى تظهر في الحلف الأمريكي، السعودي، التركي عن تعمد وليس بالمصادفة، ولديها مشروع عنوانه الاساسي أمريكي ويقضي كما قال الرئيس التركي اردوغان علناً في واحد من خطاباته امام الجمهور بأن البيت الأبيض الأمريكي كلف تركيا بالدور الاساسي في معركة التأسيس للشرق الوسط الكبير.
لقد اختار الأمريكيون الامساك بالشرق الأوسط من خلال الإطباق على العراق وسورية واليمن، في الشرق العربي، مانعين أي نقل للسلطة في مصر مثلاً من الجيش حتى إلى الأخوان المسلمين، موفرين حمايات هائلة لخليجهم النفطي والاردن فبدت مشاريعهم مصرَّة على الإمساك بهذه الدول او تفتيتها، للعديد من الاعتبارات.
بالنسبة إلى العراق، فإن الإمساك بالدولة فيه، او تفتيتها الى ثلاثة كيانات، يحمي الخليج أهم منطقة نفطية للمصالح الأمريكية في العالم، ويضعف ايران بضرب تفاعلاتها من حدودها مع العراق مروراً بسورية حتى البحر الأبيض المتوسط في لبنان.
على المستوى اليمني، بدا أن هناك إصراراً أمريكياً عنيفاً جداً يرفض أي تغيير في سياسات الدولة اليمنية بحيث يجب أن تبقى في خدمة السعودية والمصالح الكبرى الأمريكية، لأن أي تغيير حقيقي في السياسة اليمنية يعني بناء دولة مستقلة ترفض الوصاية السعودية وتعمل على الاستفادة من أهمياتها من مصادر الطاقة، وموقعها البحري والبري الاستراتيجي، ما يؤهلها لأداء دور اقليمي في جزيرة العرب، وربما الشرقي العربي.
لجهة سورية، التي تجتاز عامها العاشر في التصدير للحرب التي تستهدفها، فإن القضاء على دولتها، يؤدي فوراً إلى القضاء على القضية الفلسطينية نهائياً والدور المقاوم في لبنان، متيحاً إعلان حلف عربي ـ إسرائيلي بقيادة أمريكية من دون أي اعتراض من أي مصدر، وهذا من شأنه إعادة كامل المنطقة العربية إلى مرحلة النصف الثاني من القرن التاسع عشر الذي ساده الاستعمار المباشر.
بذلك يمكن الاستنتاج أن المشروع الأمريكي في اليمن والعراق وسورية يريد امساكاً نهائياً وقوياً بالشرق الأوسط وإخضاعاً متكاملاً للعالم الاسلامي.
إنما لماذا يعمل الأمريكيون على مشروع يمسكون أصلاً بالقسم الأكبر منه من دون حروب؟
ارادوا استغلال تفرّدهم بالقطبية العالمية لإعادة تشكيل القسم الأغنى والاضعف من العالم بطريقة تبقي على سيطرتهم المقبلة أي الغاز بين أيديهم كحالة النفط.
هذا ما أرادوه، فماذا عن النتائج التي جنوها بعد نحو ثلاثة عقود من اطلاق هجماتهم؟
لم يتمكّن الأمريكيون من الإمساك بالعراق، محاولين إبقاء قواتهم فيه، وسط صليات صاروخية تصيب قواعدهم وتجعلهم في عزلة شديدة داخل قواعدهم، ولولا الدعم الذي يردهم من جماعات عراقية انفصالية في كردستان وأنحاء من الوسط لتركوا العراق خائبين، لكن الدولة العراقية تصرّ أكثر من أي وقت مضى على انسحابهم منه لجهة سورية، فقد تحول المشروع الأمريكي من مستوى اسقاط الدولة السورية الى قرصان يسرق النفط من المناطق الشرقية ويسوقه عبر تركيا، هذا إلى جانب تراجع الدور التركي الاحتلالي في شمالي سورية والذي يشكل جزءاً من الجيوبولتيك الأمريكي على الرغم من بعض التعارضات بين الطرفين.
كما أن الدولة اليمنية في صنعاء استطاعت الانتقال من الدفاع الى الهجوم بالصواريخ والمسيرات على اهداف نفطية وإدارية في السعودية هي بالحقيقة أهداف أمريكية أيضاً، وتواصل تقدمها البري لاختراق حدود السعودية من جهة أعالي الجوف ومأرب، حيث توجد قوات سعودية وميليشيات حزب الاصلاح الاخواني ـ التركي.
هذه المشتركات هي إذاً «مشروع أمريكي» ينفذه كل من السعودية وتركيا بأشكال مختلفة إلى جانب قوات من الناتو ومرتزقته، في ميادين ثلاثي عربي في العراق وسورية واليمن.. إلا أن هذا الثلاثي افشل مشروع إسقاط دوله مؤدياً إلى اسقاط مشروع الشرق الأوسط الكبير وخنق العالم الإسلامي ممهداً لروسيا والصين، زعزعة اركان الأحادية القطبية الأمريكية.
قد يؤخر انتشار وباء «كورونا» هذا السياق، لكنه لن يلغيه، لأن الاحتكام إلى نتائج الميدان هو أقصر الطرق إلى الحرية والاستقلال.
_______
وفيق إبراهيم
إقرأ أيضاً >>

كورونا لأغراض سياسية.. القتل البطيء >>

26 قراءة

114 خرقاً لقوى العدوان في الحديدة >>

26 قراءة

الثورة نت – خاص قال رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى والمعتقلين عبدالقادر المرتضى أن المعطيات على الأرض تؤكد أن الأطراف التابعة لتحالف العدوان غير >>

22 قراءة
صعدة برس (اخبار) 22:17 2020/03/21

مصادر..استكمال نقل غرفة عمليات دفاع الشرعية من مأرب إلى شبوة.. >>

39 قراءة

الحكومة اللبنانية تقرر حظر التجول الذاتي للمواطنين لمواجهة كورونا >>

22 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 2 ساعة و 38 دقيقة

شلة الجواسيس واللصوص وسياسيي الصدفة في العراق تفتقر الى الحد الادنى من الشعبية ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 7 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 2 ساعة و 49 دقيقة

المَنطق على نفس الطريق ينطق ، واقفاً لمن يُخَمِّنُ عَكْسَ التِّيَارِ كما دَلَّ ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 7 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 3 ساعة و 11 دقيقة

إن شعبنا اليوم يتمسك بمواقفه الثابتة والمشروع الوطني التحرري الفلسطيني وقيام ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة
المشهد اليمني الأول (مقالات) قبل 4 ساعة و 17 دقيقة

المشهد اليمني الأول/ جريمة قتل جورج فلويد بطريقة وحشية على يد الشرطة الأمريكية في ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها