سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
مناشدة للسيد القائد لكشف مصير الثائر ناصر السعيد كثائر حجازي فضح زيف الوهابية وأساليب الغرب والصهيونية
المشهد اليمني الأول 02:53 2020/03/28 | 55 قراءة

مناشدة للسيد القائد لكشف مصير الثائر ناصـر السعيد

المشهد اليمني الأول/
سيدي ومولاى عَلم الهُدى قائد الثورة والمسيرة الإيمانية المباركة السيد/ عبد الملك بن بدر الدين الحوثي يحفظكم الله تعالى وتحميكم العين التي لاتنام. أَّمّا بعد..
الثائر الحجازي ناصر السعيد مجهول المصير من خمسين سنة تقريباً خاض جهاداً مريراً ضد الأعداء وفضح أساليب ومكائد الغرب الاستعماري بريطانيا وأمريكا وكشف زيف الوهابية التي شوهت الإسلام، وأدان عماله آل سعود للصهيونية بالرصد والتوثيق والتأليف في مؤلفه الشهير “تاريخ آل سعود” بالوثائق والصور الدامغة التي كشفت أصل وفصل بن سعود والشيخ الوهابي لتمرير المشروع الصهيوني التلمودي في القرن العشرين، بزرع الكيان العبري التلمودي في الوطن العربي بعد تمزيق الإسلام بفتن التكفير ثم تقسيم الوطن العربي بكيانات موالية للغرب الاستعماري وإسرائيل وبرأس حربة ما سُمي بالمملكة العربية السعودية التي إغتالت هوية الشعب وأرض الحجاز ونجد.
حيث تم استدراج الثائر ناصر السعيد من دمشق سوريا إلى بيروت لبنان في سبعينات القرن الماضي بذريعة إجراء مقابلة صحفية مع إحدى الصحف الغربية، ومن يومها المصير مجهول، وتعددت الروايات والقصص، والثابت أن سفارة النظام السعودي في لبنان تقف وراء عملية الإختطاف والإخفاء وربما الإغتيال.
وحقاً على المؤمنين نصرة المظلومين المفقودين الثائرين ضد الاستكبار العالمي بكشف مصير ناصر السعيد بإدراج أسمه ضمن صفقات تبادل الأسرى والمفقودين مع النظام السعودي واستعادته حياً أو شهيداً بالرفات إلى صنعاء الثورة والإيمان ليحظي بتكريم شعبي ورسمي ونصب تذكاري في صنعاء الإيمان والعرب الأقحاح يكون مزاراً لأهله وذويه ومحبيه الشرفاء من كل أنحاء العالم كأيقونة ثورية خالدة كانت لها بصمات رائدة في مقارعة ومقاومة قوى الاستكبار العالمي وأذنابهم في الأمة الاسلامية.
كما يجدر بالذكر هنا أَن الثائر الحجازي ناصر السعيد في عام 1963م تقريباً أعلن قيام جمهورية الحجاز ونجد من صنعاء اليمن، ومن على أثير إذاعة صنعاء الجمهورية الثورية، وبعد اعتدال الجمهورية بالوصاية السعودية عام 1965م غادر اليمن إلى سوريا ومصر حتى تم اصطياده واختطافه من بيروت لبنان في ظل صمت مُطبق من أدعياء الديمقراطية وحقوق الإنسان والصحفيين والرأي والرأي الآخر، الّذين يبتلعون أَلسنتهم بل ينتحرون وينبطحون أمام قوى الاستكبار العالمي وربيبتهم السعودية؛ لم يكن لدى الثائر الصحفي ناصر السعيد سوى القلم والقلم فقط وفقط.
وفقكم الله سبحانه وتعالى لما فيه خير ومصلحة الأمة الاسلامية المقهورة على أمرها، ولنصرة رموزها المظلومين المنسيين في معتقلات ومقابر النظام السعودي، والله من وراء القصد.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أبو جميل أنعم العبسي
إقرأ أيضاً >>

فيديو مرعب: بعد يوم دامي للحوثيين وهروب جماعي من مواقعهم في صرواح وهذا ما قلب المعادلة هناك (شاهد) >>

128 قراءة

تعرف عليها...4 علاجات لفيروس كورونا المستجد قيد الاختبار في أوروبا‎.. >>

58 قراءة

وردنا الان:“مفاجأة طبية صادمة” من ووهان بعد تعافي 90 بالمئة من مصابي كورونا >>

123 قراءة

محمد الحوثي: صراخ دول العدوان من خطابات السيد القائد تعبير على أن الرسالة قد وصلت >>

40 قراءة

شاهد بالصورة: وفاة اول طبيب يمني بفيروس كورونا >>

83 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 3 ساعة و 1 دقيقة

شلة الجواسيس واللصوص وسياسيي الصدفة في العراق تفتقر الى الحد الادنى من الشعبية ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 7 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 3 ساعة و 12 دقيقة

المَنطق على نفس الطريق ينطق ، واقفاً لمن يُخَمِّنُ عَكْسَ التِّيَارِ كما دَلَّ ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 7 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 3 ساعة و 34 دقيقة

إن شعبنا اليوم يتمسك بمواقفه الثابتة والمشروع الوطني التحرري الفلسطيني وقيام ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة
المشهد اليمني الأول (مقالات) قبل 4 ساعة و 39 دقيقة

المشهد اليمني الأول/ جريمة قتل جورج فلويد بطريقة وحشية على يد الشرطة الأمريكية في ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها