سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
ضمن المشروع الصهيوأمريكي لتفتيت اليمن.. فصل جديد من الفوضى والتعقيد
الجديد برس 23:03 2020/05/03 | 36 قراءة

الجديد برس : رأي
د. ميادة إبراهيم رزوق أكاديمية وكاتبة سورية


اليمن هو الدولة الوحيدة في شبه الجزيرة العربية التي يمكن أن تشكل خط الدفاع الأهم عن مصالح الأمة العربية.
بين حرب الممرات المائية والموانئ البحرية، وحرب أنابيب النفط والغاز، والسيطرة على الثروات الطبيعية، وأمن الكيان الصهيوني، وقع اليمن ضحية المطامع الإقليمية والدولية ضمن مشاريع التقسيم والتفتيت الصهيوأمريكية، وبالتوافق مع المصالح السعودية والإماراتية.
بدءاً من ستينيات القرن الماضي، عاش اليمن دوامة حروب بين الشمال والجنوب، وعلى الحدود، بالإضافة للحروب الداخلية، فلم تتح له فرصة الاستثمار الحقيقي لثرواته الطبيعية.
يتمتع اليمن بأهمية جيوسياسية تتجلى بالموقع الجغرافي، وما يختزنه هذا النطاق من ثروات وموارد طبيعية هامة، إضافة إلى الإرث الحضاري والثقافي للشعب اليمني الأكثر تميزاً في شبه الجزيرة العربية، وينطوي الموقع الجغرافي لليمن على أهمية استراتيجية تتجلى بإشرافه على مضيق باب المندب، الذي يحتل المرتبة الثالثة عالمياً بالأهمية بعد مضيقي ملقا وهرمز، حيث يتحكم بالطرق التجارية عبر البحر الأحمر بين الشرق والغرب، َويمر عبره يومياً 4% من الطلب العالمي على النفط و21 ألف سفينة تجارية سنوياً، أي نحو 10% من الشحنات التجارية العالمية.
ولليمن على ضفاف ساحله أكثر من 20 ميناء، 6 منها تجارية تتوزع من ساحل الحديدة إلى المكلا، وهي ذات أهمية استراتيجية كبيرة كمركز ربط أساسي للحركة التجارية حول العالم، وما يضاعف أهمية موقع اليمن انتشار جزره في مياهه الإقليمية على امتداد بحر العرب والبحر الأحمر وخليج عدن، وعددها 216 جزيرة تضمن أفضلية استراتيجية للمسيطر عليها، وأبرزها جزيرة ميّون الواقعة في مضيق باب المندب، وتشرف عليه إشرافاً كاملاً، بل تقسمه إلى ممرين ملاحيين، الذي يعطيها قيمة اقتصادية كبيرة لصلتها بالأمن الغذائي ومصادر الثروة المعدنية، وقيمة عسكرية لكونها الحارس الأهم للأمن القومي اليمني والعربي تجاه المخاطر الغربية والصهيونية، ففي حرب تشرين التحريرية عام 1973 تمت محاصرة العدو الصهيوني من خلال منع الملاحة الصهيونية من العبور في باب المندب بفعل التمركز العسكري العربي من قوات البحرية العربية في جزيرة ميّون، والتنسيق اليمني المصري، بالإضافة إلى درّة التاج جزيرة سقطرى التي مساحتها 3650 كم2، وفيها ثروات اقتصادية مهمة كالنفط والغاز والمعادن الفلزية، وتشرف على طرق الملاحة، وهي الآن تحت الاحتلال الإماراتي الأمريكي.
وبنظرة موازية إلى أهمية اليمن بغناه بثرواته الباطنية، يعتبر النفط المحرك الرئيسي للاقتصاد اليمني، ويمثل 70% من موارد الموازنة، وَ63% من الصادرات، وَ30% من الناتج المحلي، ويتركز الإنتاج النفطي في 3 محافظات (شبوة ومأرب وحضرموت)، والتي شكلت إلى حد كبير خريطة التحركات العسكرية لتحالف العدوان على اليمن، علماً أنه وفق دراسة شركة “هنت أويل” الأمريكية عام 1984، يوجد في محافظتي الجوف ومأرب خزانات نفطية باحتياطات ضخمة، ووفقاً للتقرير السري الذي أعدته الاستخبارات الأمريكية CIA بعد مسح جيولوجي عام 2002، أظهرت النتائج احتياطاً نفطياً غير مستخرج في اليمن يصل مبدئياً إلى 9.8 مليار برميل، وهو ثلاثة أضعاف احتياط نف
إقرأ أيضاً >>
يمانيون (محليات) 23:02 2020/05/03

يمانيون../ نفذ أمن محافظة ذمار عملية أمنية ناجحة في مديرية عتمة، أسفرت عن مصرع أخطر العناصر الاجرامية التابعة لما يسمى بتنظيم “داعش” الاجرامي . وأضح أمن >>

41 قراءة
صعدة برس (اخبار) 23:00 2020/05/03

عدن.. عودة ظاهرة نفوق الأسماك إلى سواحل المحافظة.. >>

33 قراءة

أفق نيوز | كشف نائب وزير الخارجية حسين العزي عن كامل التفاصيل الذي تسبب بمقتل امرأة بمنطقة الطفة بمحافظة البيضاء . وقال: مؤخرا عاد بعض عناصر القاعدة >>

53 قراءة

موقع أنصار الله  –  صنعاء  –  10 رمضان 1441هـ صدر القانون رقم (6) لسنة 2020م بتعديل قانون التعريفة الجمركية رقم (41) لسنة 2005م وتعديلاته. وقد اشتمل تعديل >>

28 قراءة
المؤتمر نت (قضايا واراء) قبل 1 ساعة و 52 دقيقة

...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 7 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 14 ساعة و 23 دقيقة

حتى لا انسى انني افضل حالا من كثيرين..واحمدالله.. ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 14 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 14 ساعة و 34 دقيقة

إبحثوا في كل شيء لكي تتلاشوا ما تبقى من العمر. وسؤالي اليوم؟ ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 12 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 14 ساعة و 39 دقيقة

اشهد شهادة لله في الدنيا ؛ أننا جميعاً اشتركنا في خراب هذا الوطن ودماره ولا نبرئ ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 11 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها