سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
فليذوقوا وبالَ أمرهم
صدى المسيرة 17:42 2020/06/30 | 24 قراءة

فليذوقوا وبالَ أمرهم  
د. خالد الدروبي*
العدوُّ السعوديُّ يبدو أنه وصل إلى قناعة أَو ربما سيده الأمريكي فرض عليه الاستمرارَ في الحرب على اليمن وَالحصار مهما كان الثمن.. وَمهما كانت الخسائرُ الاقتصادية أَو الوجع فقد قرّر التحمل.. على أمل أنه لو كسب الحرب لاحقاً أَو على الأقل خرج باتّفاق يضمنُ بقاءَ أجزاء من اليمن تحت نفوذه.. فسيتمكّن من التغطية على الخسائر الاقتصادية.. وَلن يهتم أصلاً بمعاناة المواطن السعودي ما دام النظام متماسكاً وَيطبق سياسة القبضة الأمنية وَالإرهاب ضد أي معارض.
فالمهم هو بقاء نظام آل سعود قائماً وَعلى رأسه سلمان وَابنه المهفوف.. وَهذه المقامرة وَالتحدي للشعب اليمني تندرج ضمن خطة أوسعَ لهزيمة محور المقاومة وَمحاصَرة دولِه وَتجويع شعوبه.. وَاليمن هدفٌ أَسَاسٌ للعدوان وَالحصار..
وَالحقيقة أن النظام السعودي يستطيع تحمُّلَ الخسائر الاقتصادية إلى حَــدٍّ كبير؛ لما لديه من فائض أموال وَأَيْـضاً مخزون ضخم من النفط يعول عليه في تعويض خسائر الحرب وَلو على مدى طويل.. لكن من الواضح أن القبول بخسارة الحرب في اليمن لم يعد ضمن خياراته الاستراتيجية.. إما لأَنَّه يعتبر الخسارة تهدّد وجود النظام بأكمله وَقد تؤدي إلى سقوطه لاحقاً؛ أَو لأَنَّ سيده الأمريكي يجبره على الاستمرار في الحرب حتى النهاية.. وَليس أمامه إلا الطاعة التامة.
هذا السلوك من النظام السعودي لا بد أن يقابله تغييرٌ في استراتيجية الجيش اليمني، التي كانت قائمةً على فكرة استراتيجية وَهي تكبيدُ السعودية خسائرَ اقتصادية متصاعدة حتى تصلَ القيادةُ السعودية إلى نقطة تقبلُ فيها بوقف الحرب وَرفع الحصار تحت ضغط الخسائر الكبيرة.. لكن على ما يبدو أن هذه الاستراتيجية لم تعد فعالةً مع العدوّ.. وَصار من اللازم الانتقال إلى استراتيجية أكثرَ قوةً وَشدة وَأكثرَ فعالية.. استراتيجية قائمة على إلحاق هزيمة مباشرة بالسعودية وَمن معها، وَليس محاولة دفعها إلى القبول بالسلام، فهي لم وَلن تقبل بالسلام..
وَحتى نصل إلى هذه الاستراتيجية لا بد أن تتساءل: ما هي النقاطُ التي تمثل هزيمةً كاملةً للسعودية..
أولى هذه النقاط هي الأراضي المحتلّة الواقعة تحت السيطرة السعودية وَالإماراتية.. وَهي ورقة رابحة وَفعالة جِـدًّا يستخدمها العدوُّ كقاعدة عملياتية ضد قواتنا وَكخزَّان بشري هائل للمقاتلين المرتزِقة، مستغلاً الوضعَ الاقتصادي وَالاجتماعي وَالأمني السيء الذي عمل على خلقِه في المناطق المحتلّة.. كما إنه يعملُ على حِرمان اليمن من الموارد الاقتصادية المتوفرة في هذه المناطق وَاستخدام تلك المناطق في إطباق الحصار الجغرافي على مناطقنا.
لذلك فإن العملَ على تحرير الأراضي المحتلّة -وَبشكل سريع- سيُفقِدُ العدوَّ كُـلّ الميزات التي تحدثنا عنها، خُصُوصاً وَأن الجماهير لم تعد مرحِّبةً وَلا متقبلة للوجود السعودي الإماراتي وَمرتزِقتهم.
إن خيارَ الانتظار إلى أن ينسحب الغزاة وَمن ثَم التفاوض مع القوى الشعبيّة في المناطق المحتلّة، أَو انتظار اندلاع ثورة هناك، سيتطلب وقتاً طويلاً، لم يعد متاحاً؛ بسَببِ سياسة الخنق الذي يطبّقها العدوّ..
النقطة الثانية هي تصعيدُ العمليات الهجومية بالصواريخ وَالطائرات المسيَّرة وَبدء تنفيذ مراحل الوجع الكبير وَبشكل متسارع إلى أقصى مراحلها وَتوجيه أشد الضربات للعدو في كُـلّ مكان يؤثر على بُنيته الاقتصادية وَالعسكرية وَبدون تردُّد، سواء في السعودية أَو في الإمارات؛ لتكبيد العدوّ خسائرَ فادحةً اقتصاديةً وَعسكرية، ليس لإجباره على العودة للسلام.. لا.. بل لإضعافه إلى أقصى حَــدٍّ ممكن من جهة، وَالقصاص العادل؛ لقاءَ ما اقترفه من جرائمَ بحق شعبنا، وَالحقيقة.
وَالنقطةُ الثالثة.. الزحفُ البري داخلَ أراضينا المحتلّة وَتحرير المناطق اليمنية المحتلّة في نجران وَعسير وَجيزان إذَا رأت القيادةُ ذلك.
كُلُّ هذا سيؤدي إلى انهيار سريع وَديناميكي لدولة العدوّ.. وَعلى أقل تقدير، سيجبره وَيجبر حلفاءَه على القبول بوقف الحرب وَرفع الحصار.
مع التأكيد على عدم القبول بوقف إطلاق النار فقط.. لا بد أن يترافق معه رفعٌ كاملٌ للحصار عن الشعب اليمني برًّا وَبحرًا وَجوًّا.. إضافة إلى تسليم الجيش وَاللجان الشعبيّة كُـلَّ الجُزُر، وَعودتها إلى سلطة الحكومة اليمنية، بما ذلك جزيرة سقطرة..
وَاللهُ الموفِّـــق.
* جامعة الحديدة
إقرأ أيضاً >>

  إبراهيم سنجاب* في كتابه “فَنُّ الحرب” يقولُ الفيلسوف الصيني “سون تزو” إذَا كنت تعرِفُ نفسَك وتعرفُ عدوَّك فلستَ بحاجةٍ للخوف من 100 معركة >>

21 قراءة

  مطهر يحيى شرف الدين زيادة العزلة الاقتصادية والمالية والسياسية على سوريا والوقوف أمام تحويل النصر العسكري الذي حقّقه النظام السوري إلى رأس مالٍ سياسي >>

26 قراءة

  دينا الرميمة أثمان باهظة يدفعها النظام السعودي منذ إعلانه الحرب على اليمن وشعبه الذي بدوره قابل هذا العدوان الخبيث بصبر استراتيجي حول لديه المحنة إلى >>

22 قراءة

موقع أنصارالله – صنعاء – 9 ذو القعدة 1441 هجرية أدانت أحزاب اللقاء المشترك الجريمة البشعة التي أقدمت على ارتكابها مليشيا حزب الاصلاح التكفيرية بحق >>

15 قراءة

المكتب السياسي لأنصار الله يدين جريمة آل سبيعيان بمأرب >>

15 قراءة

د. نيرمين ماجد البورنو قصص الانتحار لم تعد تهزنا , الموت فقد هيبته , والحياة فقدت ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 0 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 1 ساعة و 55 دقيقة

يطل علينا يوميا عشرات العباقرة الفيسبوكيين بتفسيرات فلسفية واقتصادية او ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 1 ساعة و 55 دقيقة

لقد لعب الأردن دورا مهما في صياغة وترسيخ دعائم السلام العادل والشامل بالمنطقة ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 2 ساعة و 1 دقيقة

خطوبة المخرج #رمزي_الشرعبي على الإعلامية #آية_خالد انا شخصياً مع أن ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 4 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها