سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
وبدأت معركة القسطنطينية ...
صنعاء نيوز 10:08 2020/07/13 | 32 قراءة

وبدأت معركة القسطنطينية ...	 صنعاء نيوز/ عمرو عبدالرحمن -



عمرو عبدالرحمن – يعيد كتابة التاريخ

= من شهر تقريبا؛ صدر بيان يهاجم "إردوغان" عن جهة (بتصدر فتاوي).

- البيان؛ (جه يكحلها عماها) – كما يقولون في المثل الشهير!



= البيان رفض اعتبار "اردوغان" خليفة إسلامي، وفي نفس الوقت قال له : لا تقارن نفسك بالخليفة الصوفي العظيم محمد الفاتح !!!



= البيان عبر بصراحة عن خيبة العقل العربي المسلم الذي شرب الخدعة، وصدق إن الاستعمار التركي (خلافة عثمانية).



= و رداَ علي البيان الذي لا قيمة له : فإن معركة فتح القسطنطينية بقيادة الجيش الغربي / خير أجناد الأرض، وأخذ الثأر من المحتل العثماني علي جرائمه في مصر – قد بدأت ...



- يعني : القسطنطينية لم تُفتح بعد ؛ ولن يفتحها إلا خير أجناد الأرض ...



= حقيقة (1) : من يرضي لبلده أن يحتلها الارهابي التركي "سليم الأول" سيقبل أن يحتلها الإرهابي "إردوغان".



= والأغبي أن يقول قائل : أن "إردوغان" غير "محمد الفاتح"، وأن تركيا-التنظيم الدولي للإرهاب ليست امتدادا للخلافة العثمانية المزعومة، مع أنه جزء لا يتجزأ منها وامتداد طبيعي لها بكل إرهابها وإفسادها في الأرض والدين ...



= حتي العلم واحد لم يتغير بنفس الرمز الوثني " الهلال " الذي دسوه في مساجد التوحيد! وهو من رموز عبادة الشمس والقمر، وسبق للرومان اتخاذه شعارا لجيوشهم ولـ... "ديانا" آلهة القمر!



= حقيقة (2) : الرومان أحفاد الترك وأبناء عمهم وإخوانهم في استعمار مصر والعالم، وهم أجداد الاستعمار البريطاني الماسوني – "معلومة تاريخية".



= من صدق أن الإرهابي محمد الثاني (فتح) القسطنطينية! ورحب بالإرهابي سليم وهو (يغتصب) مصر فلن يمانع لو فعلها أيضا "إردوغان"... لا قدر الله.



= مصر التي – قبل أن يدنسها العثمانلي، خلصت الشرق العربي والعالم من جحافل المغول ...

- وطهرت أرض العرب والتوحيد من دنس الصليبيين ...



- يعني لم تكن بلاد بلا دين لكي يأتي الوثني العثمانلي و(يفتحها) ...



= دليل آخر علي غباء القطعان المصدقين بالخلافة العثمانلية الوثنية، وثيقة مزيفة تدعى شراء المحتل محمد الفاتح لكنيسة آيا صوفيا من المسيحيين الأرثوذكس (بعد أن دنسها العثمانيون وذبحوا أهلها وكسروا صليبها)

- الوثيقة ... مكتوبة باللغة العربية التى لم تكن يستخدمها العثمانيين أصلا!



• جنود الترك الأوغوز



= أخيراً ؛ وبعد الضربة الجوية المجهولة – الساحقة – لجنود العثمانلي بقاعدة الوطية، انكشفت معلومة خطيرة ؛ أن قوات الاحتلال التركي كانت علي وشك إعلان قاعدة الوطية مركز قيادة لقوات الترك الاستعمارية، وتغيير اسم القاعدة إلي :-

- " تركي أوغوز ".



= السؤال : ما سر اختيار اسم قبيلة " الأوغوز " التركية – المنحدرة من امبراطورية الخزر الوثنية، الذين لما سقطت مملكتهم أمام الضربات العربية "الأموية" ثم الروسية، تفرقوا في الأرض (فهم من كل حدب ينسلون)، ومنهم من تأسلم أو تنصر أو تهود!

- ومنهم بالمناسبة : أسرة ملكة بريطانيا الماسونية!!!



= بالمناسبة أيضا ؛ الترك الأوغوز وصفهم العرب بـ" الغُـــز " ووصفوا طباعهم البربرية الغادرة بالمثل الشهير : [ آخر خدمة الغُـز . علقة !]



= جد العثمانيين هو الخزري التركي المتأسلم ” آتـــمان ” الذي غير اسمه إلي ” عثـــمان ” وهو حفيد ” سلجوق بن دقاق ” - قائد قبيلة الأوغوز ومؤسِّس سلالة السَّلاجقة - وهو خزري اعتنق اليهودية هروبا من الضغوط العسكرية والسياسية من جيران امبراطورية الخزر – أحد أركان النظام العالمي القديم مع الفرس والروم !



– “آتـــمان” كلمة باللغة السنسكريتية تعني (النفس الكلية) – التي تمثل الوسيط بين الخالق والمخلوق في الفلسفة الهندوسية والمجوسية والباطنية حسب (نظرية الفيض).



= إذن ؛ الخزر المتأسلمون ظاهريا هم السلاجقة أجداد العثمانيين، وحافظوا علي طقوسهم الوثنية عبر الطرق الباطنية كالبكتاشية والنقشبندية والمولوية والأكبرية، و . و.



= مصر – لم تكن بلد لا دين لها – لكي يأتي المحتل التركي الغاشم ويزعم "فتحها" ويعيث في أرضها إرهابا، وفي دينها إفسادا.



- مصر أول دولة موحدة بالإله الواحد في التاريخ وقد فتحها القائد / عمرو ابن العاص، بعهد أمير المؤمنين / عمر ابن الخطاب – رضي الله عنهما – وحررها من الاستعمار الروماني الجائر.



• فتح مصر تم بخير جنود العرب ...



= كانت مصر – وليست العثمانلي – التي أنقذت بلاد الشرق العربي وانتصرت علي المغول والصليبيين بجيوش المصريين - خير أجناد الأرض - بقيادة الفاتح العظيم / الناصر صلاح الدين ، ثم البطل / سيف الدين قطز.



= موقعة " إبلســـتين " سنة 1277 بقلب الأناضول، انتصرت فيها جيوش مصر بقيادة الفاتح / الظاهر بيبرس – علي تحالف ( المغول والسلاجقة ) - أجداد العثمانيين ...

- وهي أكبر شهادة قاطعة بأن المغول والسلاجقة والعثمانيين ؛ أغلبهم من الترك الوثنيين – المتأسلمين - لتحقيق أطماعهم الخبيثة تحت ستار الدين ...



= العثمانيون حاربونا وتحالفوا علينا مع إخوانهم المستعمرين (فرنسيين وبريطانيين وصهاينة).

- وسلمونا وكل بلاد العرب للاحتلال الصليبي - ( تسليم أهالي ) ...



= تماما كما فعل الفاطميون "الفرس" من قبلهم – حتي خلصنا منهم؛ الناصر صلاح الدين، فحقق النصر علي الصليبيين.



= "عثمانيون" اليوم امتداد لـ"عثمانيين" الأمس، بنفس جرائم الحرب الوحشية ضد الدين والإنسانية؛

= كمذبحة القسطنطينية التي راح ضحيتها آلاف المسيحيين الأرثوذوكس وهم أهل كتاب.

= ومذبحة القاهرة التي ارتكبها الإرهابي "سليم الأول" بعد أن دنس وجنوده الأزهر الشريف وأحرق مساجد الله "ابن طولون"، و"شيخو"، ودمروا ضريح السيدة نفسية – رضي الله عنها – ودنسوا قبرها.



• فتح القسطنطينية متي وكيف ومن؟



= خدع العثمانيون، الأمة العربية والإسلامية والعالم، أكبر خدعة تاريخية، لما ادعوا أنهم فتحوا القسطنطينية!، والحقيقة أنهم كذابين علي الأمة وعلي رسولها ﷺ.



= الكذبة الكبري روجها مشايخ الاستعمار أحفاد ابن عربي والرومي والقونوي، الخاضعين لأولياء نعمتهم الترك السلاجقة والعثمانيين، ليضمنوا غسيل عقول الأمة جيلا بعد جيل...

- تماما كمشايخ جماعة الخوان المتأسلمين الجدد، سيد قطب والبنا والقرضاوي!



= الحقيقة : أن فتح القسطنطينية لم يحدث أصلا، لأنها من علامات الساعة الكبري، بالتزامن مع ظهور المسيخ الدجال والملاحم الحربية آخر الزمان...

- ويكون فتحها بأيدي العرب لا التركمان.



= الحديث النبوي أشاد بـ"الجيش" الذي يفتحها، وهي "إشادة" لا تنطبق طبعا علي جيش (الانكشارية علي الطريقة البكتاشية) المكون من أبناء الأسري المسيحيين بعد إجبارهم علي الإسلام والعمل كمرتزقة في جيش السلاطين العثمانيين!

- ولا تنطبق علي الإرهابي التركي محمد الفاتح – الذي لم يفتح شيئاً!



= الترك أعداء لمصر والعرب علي مر العصور، بدءا من الاحتلال الحيثي للشام والعراق، مرورا بالاحتلال السلجوقي والعثماني بعد هدم آخر دولة عربية "العباسيين".



• الترك والحبش والفرس



= (الترك والفرس والحبش) لا ذكر لهم في الحديث الشريف؛ إلا باعتبارهم أعداء للعرب – كما يلي؛

-{ لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا الترك ...}

-{ دعوا الحبشة ما ودعوكم وأتركوا الترك ما تركوكم }

-{ لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا خوزا وكرمان من الأعاجم ...}

-{... وَلَنْ يَسْتَحِلَّ الْبَيْتَ إِلَّا أَهْلُهُ، فَإِذَا اسْتَحَلُّوهُ فَلَا يُسْأَلُ عَنْ هَلَكَةِ الْعَرَبِ، ثُمَّ تَأْتِي الْحَبَشَةُ فَيُخَرِّبُونَهُ خَرَابًا لَا يَعْمُرُ بَعْدَهُ أَبَدًا }



= خوزا وكرمان هي مدن أصفهان وخراسان التي يخرج منها المسيخ الدجال ومعه 70 ألفا من الصهاينة ...

- وهي نفس المدينة التي يخرج منها المهدي المزعوم عند طرق وفرق الباطنية، بعد اختفائه في سرداب بالعراق من ألف سنة حسب أكاذيبهم الأفيونية الخارجة عن الدين.



= أثبت الحديث النبوي أن فتح القسطنطينية، يتم آخر الزمان دون قتال بل بالتكبير والتهليل.

= والمرجح أن تكون المدينة بلا دفاعات عسكرية، بعد هزيمة الترك أمام جيوش النصر.

= نظرة لحال العرب اليوم، تكشف بوضوح أنه لم يبقي فيهم دولة إلا مصر، ولا جيش إلا خير أجناد الأرض، وليس في العرب قادر علي خوض المعارك الكبري إلا مصر وجيشها " الجيش الغربي ".



• الفرق بين الفتح و الإرهاب



= الجرائم التي ارتكبها العثمانيون في القسطنطينية، تثبت خروجها عن شروط "الفتح الشرعي"، وهي :



1. إعلام أهل البلد بالدعوة لدين الله

2. منحهم المهلة الشرعية : 3 أيام للسماح بالدعوة لدين الله.

3. تخييرهم بين دخول البلد في حدود الامبراطورية الإسلامية مع دفع الجزية مقابل الدفاع عنهم في الحروب، وإما إعلان الحرب.

= الحرب الشرعية لا تكون إلا ضد محاربين، مع تأمين المدنيين الرجال غير المقاتلين والشيوخ والنساء والأطفال، وتحريم الإساءة لديانة أهل البلد، واحترام دور عبادتهم.



• نماذج الفتوحات الشرعية



= أولا :- لما فتح عمر ابن الخطاب – أمير المؤمنين – بيت المقدس، أعطي الأمان لأهلها، واحترم دينها ولم يكسر صليبا ولا هدم كنيسة ولم يحارب إلا من حاربه.

- ولازالت "العهدة العمرية" تعد نموذجا دينيا وتاريخيا، علي التسامح والتعايش الحضاري بين أهل الرسالات السماوية جميعا.



= ثانيا :- لما فتح القائد / قتيبة ابن مسلم، مدينة " سمرقند "، لم يتبع شروط الفتح الشرعي ولم يمهل أهلها مدة اتخاذ القرار، ولما دخل بعض أهلها في الإسلام علموا أن ما جري لم يكن فتحا وإنما "احتلال".

= فبعثوا رسالة إلي أمير المؤمنين / عمر ابن عبدالعزيز – يشكون مخالفة قائده المسلم لأوامر الإسلام.

= فأمر "الأمير" بانسحاب جيوشه من المدينة فورا، وأن لا يدخلوها إلا بشروط الفتح الشرعي.



- هكذا يكون الإسلام . هكذا يكون الفتح ...



= وليس كما فعل جنود العثمانيين لما هدموا كنائس القسطنطينية وذبحوا نساءها وأطفالها وأبادوا شعب بيزنطة المسيحي الأُرْثـُوذُكْسي – بزعم الفتوحات الإسلامية وهي منهم براء.



n كاتدرائية القسطنطينية ؛ 500 سنة من الاحتلال العثماني ...



كاتدرائية القسطنطينية البطريركية المسيحية الأرثوذكسية والرومانية الكاثوليكية



[باليونانيَّة القديمة: Ἁγία Σοφία]



[باللاتينيَّة: Sancta Sapientia]



[بالانجليزية:Sancta Sophia ]



= بعد سقوط القسطنطينية على يد الترك الوثنيين العثمانيين سنة 1453، تم تحويلها إلى مسجد (مسجد ضرار خارج عن الإسلام).



= تم تدنيس المبنى ونهبه واستعباد المسيحيين اللاجئين بالكنيسة، وقتل المسنين والعجزة والجرحى، أمّا الباقون (الذكور والمراهقين والصبية) فقد قُيِّدوا بالسلاسل وتم بيعهم كعبيد.



= سمح الإرهابي محمد الفاتح للمرتزقة الترك وحاشيتهم لمدة ثلاثة أيام ؛ باستباحة أعراض المدنيين ودمائهم، وسلب ونهب المدينة.



= بمجرد مرور ثلاثة أيام، استولي السلطان علي محتويات المدينة المتبقية لنفسه.



= شكلّت الكنيسة ملاذاً آمناً وملجأً لكثير من أولئك الذين لم يتمكنوا من المساهمة في الدفاع عن المدينة، من بينهم النساء والأطفال والمسنين والمرضى والجرحى.



= أصبح اللاجئين بالكنيسة غنائم حرب وتم توزيعهم بين الإرهابيين العثمانيين وإكراههم علي الإسلام ثم تحويلهم إلي مرتزقة في جيش "الانكشارية" علي الطريقة البكتاشية – أحد أشهر الطرق الصوفية العثمانية كالأكبرية والمولوية والخلوتية.



= في يوليو عام 2020 تم تحويلها إلي مسجد بالمخالفة لكل النصوص الدينية الشرعية الإسلامية.



= وهكذا لا زالت القسطنطينية ترضخ تحت الاحتلال العثماني





n المصادر :

الأحاديث النبوية الشريفة – الصحيحة عن البخاري ومسلم وأحمد وأبوداوود.

أكبر المؤرخين أمثال - {عبدالرحمن الجبرتي} - {ابن أياس}.



حفظ الله مصر . نصر الله جيوش مصر وقائدها
إقرأ أيضاً >>
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 13 ساعة و 15 دقيقة

وكأنه اليوم يردد هذ المثل الشعبي ذو الدلالة القوية على الهلع للمال على حساب ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 9 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 17 ساعة و 13 دقيقة

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني شهدت لبنان انفجاراً عنيفاً وكبيراً جداً وكانت ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 8 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 17 ساعة و 29 دقيقة

ادارة مرفأ بيروت رفعت بمذكرة الى قاضي الأمور المستعجلة عام2014 تحذر من خطورة بقاء ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 8 قراءة
شهارة نت (بأقلامهم) قبل 21 ساعة و 3 دقيقة

بقلم/ محمد النوعة فهاهو يوم الولاية قد هل هلاله في ال18عشر من شهر ذي الحجة الحرام ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 8 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها