سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
الحرب في اليمن .. هل ينهي تفعيل اتفاق الرياض الأزمة أم “يقوض” أركان الدولة؟
يمنات 20:45 2020/07/31 | 28 قراءة

يمنات
رحب معلقون في صحف عربية، وخاصة الخليجية، بمقترح السعودية تفعيل آلية لتنفيذ اتفاق الرياض لإنهاء الصراع بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي.
ويقضي المقترح بإلغاء المجلس الانتقالي الجنوبي الإدارة الذاتية، وتنفيذ بنود اتفاق الرياض، وتعيين حاكم لمحافظة عدن. كما يدعو رئيس الوزراء إلى تشكيل حكومة تضمّ وزراء من شمال وجنوب اليمن، خلال 30 يومًا.
وأشاد كُتّاب بالدور السعودي-الإماراتي في “حل الأزمة اليمنية”، بينما انتقد آخرون ما اعتبروه “تقويضًا للدولة اليمنية”، و”شرعنةً” للمجلس الانتقالي.
وتمّ التوصل إلى “اتفاق الرياض” برعاية سعودية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد استيلاء الانفصاليين في الجنوب على مدينة عدن، المقرّ الرئيسي لحكومة هادي.

“إنجاز سياسي”
قالت افتتاحية صحيفة الرياض السعودية: “مرة أخرى تثبت المملكة أنها حريصة على مصالح جميع الأطياف السياسية في دولة اليمن بلا استثناء، وتنحية الخلافات جانبا، من أجل تحقيق تطلعات الشعب اليمني في أن تكون له دولة قوية مستقرة ينعم فيها بالرخاء والازدهار، وهو ما حرصت عليه المملكة في الآلية الجديدة التي طرحتها لتسريع العمل باتفاق الرياض بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي”.
وفي صحيفة العين الإماراتية الإلكترونية، كتب أحمد نصير مشيدا بجهود السعودية والإمارات: “محطة نجاح مشتركة جديدة في اليمن حققها التنسيق بين البلدين … النجاح في التوصل لتلك الآلية بتعاون سعودي إماراتي مشترك يعد محطة جديدة في سلسلة نجاحات مشتركة بينهما على صعيدي السياسة الداخلية والخارجية، وترجمة لأهمية الشراكة بين البلدين في دعم أمن واستقرار المنطقة”.
وقالت صحيفة البيان الإماراتية في افتتاحيتها: “اتفاق الرياض الذي وقّعته الأطراف اليمنية برعاية سعودية إماراتية في السعودية في الخامس من نوفمبر الماضي، يرى النور أخيرا بعد جهد دؤوب بذلته المملكة ، حمل حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي على الوصول إلى تفاهمات في القضايا العالقة بين الطرفين منذ توقيع الاتفاق قبل تسعة شهور”.
“شرعنة” المجلس الانتقالي
من ناحية أخرى، نقلت صحيفة الثورة اليمنية تصريحات محافظ عدن طارق مصطفى سلام الذي انتقد “اتفاق قوى الارتزاق على تشكيل حكومة محاصصة وإلغاء ما سمي بالإدارة الذاتية”، واصفاً الخطوة بأنها “مهدئات لامتصاص غضب الناس، ومحاولة صرف النظر عن الدور المشبوه الذي تمارسه قوى العدوان والاحتلال بحق اليمن أرضًا وإنسانا” .
وقال سلام إن “الاتفاق يكرس لمرحلة جديدة من الحروب والاقتتال وحصد أرواح الأبرياء ونهب مقدرات الوطن ومكتسباته، ويساهم في تمكين المحتل من التوسع والاستحواذ على الثروات”، وأضاف أنه “لا حل للأزمة إلا بإرادة يمنية خالصة لا تقبل المساومة أو الارتهان لمصالح خارجية على حساب الوطن وشعبه الحر”.
وفي سياقٍ متصل، قالت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، إن موافقة المجلس الانتقالي على الاتفاق “تتناقض وشعاراته الداعية إلى بناء ‘دولة جنوبية مستقلة’، والتي خاض معاركه الطاحنة على أساسها”.
وأضافت الصحيفة: “إن استراتيجية ‘الانتقالي’ التفاوضية تقضي بالعمل على عدم القطع مع الشعارات الانفصالية والبقاء في مساحة رمادية، إلا أن ضغوطًا شديدة يتعرّض لها من قِبَل السعودية تمنعه من الاستمرار في تلك الاستراتيجية”.
أما محمد مصطفى العمراني في صحيفة “رأي اليوم” اللندنية، فيرى أن “كل ما حدث هو شرعنة جديدة لتحركات الانتقالي السابقة وخطوة جديدة لتمكينه من تحقيق أهدافه المتمثلة في تقويض ما بقي من الدولة اليمنية وتفكيكها من الداخل وإعلان دولة الجنوب بقيادة الانتقالي وبإشراف سعودي إماراتي”.
واستدل الكاتب بـ”إعلان الانتقالي التخلي عن الإدارة الذاتية”، وهو ما اعتبره العمراني بمثابة “تصريح إعلامي للاستهلاك لا أثر له على أرض الواقع في المناطق التي يسيطر عليها الانتقالي وخصوصا في مدينة عدن وبعض مناطق أبْيَن إذ ستظل تحت سيطرة الانتقالي ولكن بقرار من “الشرعية”.
ووصف الكاتب الاتفاق بأنه “رضوخ “الشرعية” للضغوط السعودية الإماراتية وموافقتها على البدء بتنفيذ الشق السياسي من اتفاق الرياض قبل الشق العسكري، إذ سيظل الانتقالي يحتفظ بكل مليشياته وكافة أسلحته الثقيلة والمتوسطة والخفيفة في مدينة عدن وفي أبين، ولن يُخرج منها مسلحًا واحدًا، ولن يسلموا رصاصة واحدة عمليًا”.
ويختتم العمراني بالقول: “هذا سقوط للشرعية التي تحولت إلى واجهة للشرعنة للمليشيات وإضفاء الشرعية على انقلاباتها وتحركاتها، وإلا في النهاية ما الفرق بين المجلس الانتقالي وجماعة الحوثي؟!”
المصدر: بي بي سي
للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا
لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.
إقرأ أيضاً >>

تدشين مشروع توزيع لحوم عيدية لأكثر من 40 ألف أسرة بأمانة العاصمة وعدد من المحافظات >>

15 قراءة

ألفان و895 خرقاً لقوى العدوان بالحديـدة خلال يوليو الجاري >>

10 قراءة

الثورة نت / بلغت خروقات قوى العدوان لاتفاق وقف إطلاق النار بمحافظة الحديدة خلال يوليو الجاري، ألفين و895 خرقاً. وأوضحت إحصائية صادرة عن غرفة عمليات ضباط >>

13 قراءة

أفق نيوز| صنعاء: اطلع عدد من قادة وزارتي الدفاع والداخلية اليوم بصنعاء على أحوال الجرحى من أبطال الجيش واللجان الشعبية الذين يتلقون العلاج في >>

24 قراءة

الثورة نت /  دشن القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم ومعه وكيل أول المحافظة أحمد البشري اليوم توزيع مواد ايوائية للمتضررين من السيول في مديرية >>

17 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 5 ساعة و 59 دقيقة

وإذا سألوك عن الكتاب والصحفيين وكل الطيبين الذين اختاروا الاعلام والثقافة ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 4 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 6 ساعة و 5 دقيقة

تفسيري الشخصي أن من يوقّعون في لبنان على طلبات الحماية او التدخل من فرنسا كدولة ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 5 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 6 ساعة و 10 دقيقة

لم يكن ما جرى يوم أمس بين دولة الإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني مفاجئاً ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 4 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 6 ساعة و 15 دقيقة

هناك ثلاثية بوضع التناقض والانفجار بالمشهد السياسي اللبناني اذا صح التعبير ضمن ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 3 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها