سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
الدفاع عن النبي بالتطبيع
صعدة برس 18:12 2020/10/27 | 32 قراءة

الدفاع عن النبي بالتطبيع	 صعدة برس-متابعات -
*وائل قنديل
في قضية الدفاع عن النبي الكريم، ضد الإهانات التي تتخذ طابعًا رسميًا، بانخراط الرئيس الفرنسي، المريض بالكراهية، في المعركة، مرتديًا أزياء المستعمرين الغابرين، من المهم الانتباه جيدًا إلى لعبة خلط الأوراق والتدليس على مشاعر الغضب من الإهانة.

يتخذ التدليس أشكالًا متنوعة، منها ما يهدف إلى تمرير مفاهيم مختلة وأفكار مغلوطة عن الدين الإسلامي. بعض ذلك يحدث، للأسف الشديد، بواسطة منتسبين للإسلام من الغلاة والمتشدّدين .. ومنها ما هو أشد خطورة، خصوصًا عندما يستثمر بعضهم الفرصة لتفويت مواقف وأفكار تخدم المؤامرة الأشد والأخطر، وأعني موضوع التطبيع مع ما هو صهيوني، أو متصهين.

في مواجهة حملة ماكرون ضد نبي الإسلام ومعتقدات المسلمين ومشاعرهم، هناك وفرة من المقولات المنسوبة لشخصيات ثقافية وسياسية وفنية غربية، تنتشر بكثافة لافتة، وتستخدم بوصفها سلاحًا للرد على افتراءات إيمانويل ماكرون وأكاذيبه وأحقاده، وبعض هذه المقولات المتداولة صحيح، وبعضها الآخر مختلقٌ ومزيف، بصرف النظر عن مقاصد المختلقين والمزيفين وأغراضهم.

ومع التأكيد مجدّدًا على أن القضايا العادلة والمعارك النبيلة لا تحتاج إلى وسائل غير نظيفة وأسلحة فاسدة، فإنه من الواجب الانتباه لكثير من سموم التطبيع، يجري تهريبها داخل صناديق الدفاع عن النبي الصادق الأمين، صلى الله عليه وسلم.

مثلًا، تشتعل أوساط مصرية غضبًا من مشاركة الممثل الفرنسي، جيرار ديبارديو، في مهرجان نجيب ساويرس السينمائي المنعقد في منتجع الجونة السياحي بمدينة الغردقة. يتخذ الغضب من استضافة وتكريم الممثل المنحاز على نحو متعصب، للكيان الصهيوني، إلى الحد الذي يبدو معه أكثر تطرّفًا من أشرس الجنرالات والحاخامات الصهاينة، يتخذ صورًا عدة، أهمها ذلك البيان الواضح في إدانته، والذي وقع عليه مئات من أعضاء النقابات الفنية المصرية، ومئات من المخرجين والفنانين والمثقفين والصحافيين.

البيان الصادر عن جموع الصحافيين المصريين وصف ديبارديو بأنه “الممثل الفرنسي الداعم للكيان الصهيوني،والذي قام بتمثيل ودعم إنتاج فيلم دعائي يدعو يهود العالم “لإعادة اكتشاف جذورهم التاريخية في أرض الميعاد”، وقام منذ أقل من عامين بتسويق التوقيع على بيان تحريضي في فرنسا يعبق برائحة الكراهية ضد كل من تسوّل له نفسه انتقاد الصهيونية “وإسرائيل”.

الأمر ذاته تكرّر بصورة أجلى في بيان الفنانين المصريين، الذي قال”نعلن شديد رفضنا لهذا التكريم كمواطنين مصريين ونرفض كافة أشكال التطبيع أو المساندة لكل من يدعم العدو الصهيوني الغاشم حتي تتحرر أرضينا العربية”.

في وسط هذا الغضب المتصاعد، تظهر فجأة منشورات فخيمة، لا أصل لها ولا مصدرًا معتبرًا، تحمل أقوالًا تدغدغ المشاعر للممثل الفرنسي المتصهين يبدو من خلالها مناضلًا ضد الإساءة للنبي محمد، ومنافحًا عن مشاعر المسلمين في أوروبا والعالم كله، ويشن حملة عاتية ضد إيمانويل ماكرون، من ذلك النوع من الحملات المبهرة التي “تشفي صدور قوم مؤمنين”، فتنطلق الألسنة تشكره وتشيد به وتدعو له وتجعل منه الشخص الذي ينطق بالحكمة، ويؤمن بالعدل ويضرب المثل في النزاهة.

ثم تمضي إدارة مهرجان ساويرس في تحدي المشاعر الوطنية، وتستضيف الممثل المتصهين، الذي يبدأ كلمته بالقول “السلام عليكم يا مصريون” على نحو يذكرك بتهاني المتحدث باسم جيش الاحتلال الصهيوني وتبريكاته للمسلمين في أيام الجمعة والأعياد الدينية، تلك التهاني الناعمة التي تسبقها وتعقبها، في الغالب، أعمال وحشية ضد أبناء الشعب الفلسطيني، واقتحام وتدنيس للمسجد الأقصى.

هم بارعون للغاية في لعبة خلط الأوراق وبعثرة الأولويات وتفريغ القضايا من مضامينها الحقيقية، عن طريق التلاعب بالعواطف الدينية، بعباراتٍ ولقطاتٍ وحركاتٍ شديدة الإتقان في شكلها وموضوعها، على نحو يخدم معركتهم لفرض التطبيع قدرًا على المواطن العربي المسلم، الذي يتم سحقه بالاستبداد وقهره بالعنصرية الأيديولوجية التي تجعله في وضعية الدفاع عن عقيدته ودينه ورسوله الكريم، وهي الوضعية التي تجعل بعض البسطاء يقعون في الفخ، ويرفعون صهاينة ومتصهينين على الأعناق، ثم يهتفون بحكمتهم وموضوعيتهم ونزاهتهم.

مرّة أخرى، الدفاع عن النبي صلي الله عليه وسلم موقف أخلاقي وإنساني، كما هو واجب ديني وقومي، لا يصح أبدًا أن تتسرب إليه بذور تطبيعية سامة، تسبب عطبًا في منطق التعاطي مع القضية الأم، أو تحدث انحرافًا في بوصلة كل إنسان حر، بصرف النظر عن دينه.

فلسطين هي القضية، وهي الطريق والفنار، وهي أيضًا الغاية، والدفاع عنها ضد محتليها ومغتصبيها، هو انتصار للرسول محمد عليه الصلاة والسلام، وللأنبياء جميعًا.

الإساءة للنبي لا تأتي من ماكرون والمهووسين بالكراهية فحسب، بل تأتي كذلك من أولئك العرب الذين قرّروا الانحناء كي تمتطيهم إسرائيل، مبرّرين انحناءهم بأنه يتماشى مع شرع الله وسنة نبيه.

* المصدر : العربي الجديد
إقرأ أيضاً >>

السلطة القضائية بمحافظة الحديدة تحتفي بذكرى المولد النبوي >>

37 قراءة
صعدة برس (اخبار) 18:07 2020/10/27

عملية جديدة لسلاح الجو المسيرتستهدف مطار أبها الدولي.. >>

30 قراءة

موقع أنصار الله  –  صنعاء  –  10 ربيع الأول 1442 هجرية نظم مكتب رئاسة الجمهورية اليوم، فعالية احتفالية إحياء لمناسبة المولد النبوي الشريف على صاحبها >>

31 قراءة
صعدة برس (اخبار) 18:02 2020/10/27

صنعاء.. اغتيال وزير الشباب والرياضة من قبل عناصر إجرامية.. >>

32 قراءة

فريق المصالحة الوطنية والحل السياسي الشامل ينعي عضو الفريق حسن زيد >>

28 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 4 ساعة و 29 دقيقة

الحديث عن الضوابط الأخلاقية للفن؛ لو أطلق للقلم العنان فيه لاحتاج الباحث إلى ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 8 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 4 ساعة و 50 دقيقة

مَحسُودٌ على ثلاث : موقعه الاستراتيجي الهام ، ووحدته الترابية المنتهي في شأنها أي ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 9 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 5 ساعة و 7 دقيقة

تم اغتيال فخري زاده، المعروف بـ ” عراب الاتفاق النووي”، عن 63 عاما، إثر استهداف ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 10 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 5 ساعة و 7 دقيقة

على سلم الطائرة المغادرة صوب مدينة عدن من العاصمة المصرية القاهرة فجر يوم الـ2 من ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 9 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها