سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
ما كشفه وما أغفله جمال بن عمر بشأن اليمن في مقابلته مع “الجزيرة”
صنعاء نيوز 10:10 2021/03/26 | 38 قراءة

ما كشفه وما أغفله جمال بن عمر بشأن اليمن في مقابلته مع “الجزيرة”	 صنعاء نيوز/ طالب الحسني -





من الواضح أن المبعوث الدولي الأسبق لليمن جمال بن عمر كان يريد أن يقول أكثر مما قاله خلال المقابلة الأولى له منذ استقالته كمبعوث للامم المتحدة إلى اليمن في ابريل 2015 التي بثتها الجزيرة أمس الأربعاء ، لولا أن الوقت لم يكن يسمح بذلك وأيضا المقاطعة المتكررة للمحاور .
مع ذلك كشف الكثير من النقاط التي بقيت حبيسة لدى بعض الأطراف وظاهرة لدى آخرين ، وأيضا أغفل ربما متعمدا وربما غير متعمد الكثير من النقاط المهمة التي كان يجب أن تتضح عن أخطر 10 سنوات مرت في تاريخ اليمن.
لنبدأ من موضوع الحصانة الشاملة التي منحت للرئيس الأسبق علي عبدالله صالح وبعض الشخصيات التي كانت محسوبة على النظام اليمني حينها ، وهي الحصانة التي أثارت جدلا واسعا ، ليس المهم في هذه النقطة حرص صالح على الحصانة إذ أن ذلك طبيعيا بالنسبة له ، إنما الأهم هو إصرار الأحزاب السياسية بحسب ما كشفه بن عمر ، علينا أن نشير هنا أن ابرز تلك الأحزاب التجمع اليمني للاصلاح ( إخوان اليمن ) ذلك بالنسبة للداخل ، وبالنسبة للخارج الدول الخليجية وأولها السعودية ، والأطراف والقوى الدولية وأبرزها الولايات المتحدة الأمريكية .
السؤال الذي يطرح مجددا ويطرح حاليا باعتبار المناسبة ، لماذا وماهو تفسير هذا الإصرار ؟
بالطبع ليس الحرص على الوصول إلى حل سياسي للازمة عبر المبادرة الخليجية من أجل الحل ، بل كان هناك تصورا مختلفا لدى دول الخليج والولايات المتحدة الأمريكية لكيفية تشكيل نظام جديد في اليمن ، يشكل هذا النظام امتداد للنظام السابق وقطع الطريق أمام التغيير الشامل الذي كان سيتضمن أطراف جديدة أنتجتها الثورة ، أو سمحت بظهورها وبروزها .
كنت من الحاضرين في الثورة والمتواجدين والمنخرطين ضمن القوى السياسية في دوائر قريبة من صنع القرار في ساحة التغيير كجزء من شباب البعث العربي الاشتراكي الذي كان جزء من أحزاب اللقاء المشترك ، وهو التكتل الممثل حينها للمعارضة السياسية القديمة ، وعلينا الاعتراف أن حزب الاصلاح اخوان اليمن كان يتخذ القرارات ويفرضها باعتبار ان جمهوره أوسع ، وبالتالي ما شعرنا أنه يفرض بطريقة مباشرة هو التالي :
– يجب إقناع المجتمع الدولي والقوى الفاعلة والدول الاقليمية وتحديدا الولايات المتحدة الأمريكية أن الأحزاب البديلة للنظام ستحفظ السياسية السابقة وتمضي على نفس المسار في التوجه الإقليمي والدولي وتحض مصالح الولايات المتحدة الامريكية والسعودية والإمارات وقطر في اليمن
-يجب وضع فيتو على مشاركة القوى الجديدة من بينهم أنصار الله الذين كانوا يمثلون تيارا قويا في الثورة حينها ، وايضا الحراك الجنوبي الذي يطالب بفك الارتباط
-اعتبار المبادرة الخليجية خطوة اولى في إزاحة نظام صالح ودعم الجنرال علي محسن الأحمر ورجل الاعمال حميد الأحمر واحتواء المنشقين عن صالح في 2011 وتطعيم النظام الجديد بشباب يكون هؤلاء معبرين عن التغيير ، علما أن أبرز الوجوه من الشباب المعنيين بالدمج كانوا ينتمون بشكل واضح لحزب واحد هو الإصلاح
ما لم يكشفه جمال بن عمر بشكل واضح ، يتعلق باغفاله أن حزب الإصلاح كان يهيمن حتى على الاحزاب التي معه ، الاشتراكي ، والناصري ، بشكل خاص في حين يضع كل العراقيل أمام القوى والأطراف الجديدة ، وبالتالي كان الإصرار على إعطاء حصانة شاملة لصالح يأتي من منطلقين :
المنطلق الأول محلي يقوم به حزب الاصلاح كخطوة لازاحة صالحة بطريقة تدريجية واستبدال مراكز القوى العسكرية عبر ما سمي حينها بهيكلة الجيش والذي هو جزء من المبادرة الخليجية .
المنطلق الثاني وهو اقليمي ودولي ويتعلق بتقديرات السعودية والولايات المتحدة الأمريكية أن بإمكانهم دعم هادي وفريقه الجديد وتقليص نفوذ صالح عبر استقطاب أركان نظامه لتيار هادي الجديد وقد بدأت ذلك خلال الحوار الوطني ، اذ ان المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه صالح بدأ يتفكك من الأعلى ، وكان ذلك أحد المؤشرات على توتر العلاقة بين صالح ونائبه السابق الرئيس الجديد حينها ، في حين ان هذا التقدير السعودي الأمريكي هو الآخر ضرب في الصميم حين أدرك صالح أن هناك شبه استغناء عنه امريكي وسعودي ، وما كشفه جمال بن عمر أن النظام لم يتغير وأن صالح بقي يتدخل في كل صغيرة وكبيرة ، لم يكن سوى جزء من هذا الصراع الذي بدأ يكبر .
ما لم يقله جمال بن عمر وأغفله بطريقة لم تكن صحيحة ، هو مسألة الحرب التي فتحها الإصلاح والسعودية ضد أنصار الله في محافظتي حجة وصعدة عقب توقيع المبادرة الخليجية ، ضمن خطة سعودية مع الجنرال علي محسن الأحمر لإقصاء أنصار الله وإعادة تصنيفهم ” كجماعة متمردة “
كانت التقديرات لدى هؤلاء ان افتعال حرب في محافظة حجة وصعدة شمال اليمن ستجر إليها حروب أخرى بامكانها أن تكسر أنصار الله عسكريا ، فالحرب التي كانت تجري في مناطق عاهم وكشر ودماج وحرض وصولا إلى حرف سفيان في ثلاث محافظات ، حجة وصعدة وعمران ، لم تكن امرا اعتياديا ودون هدف ، ولا أدري لماذا لم يتذكر جمال بن عمر هذه الحروب التي كانت بداية لملف كبير له علاقة بتطورات حصلت فيما بعد ، ومن بينها أن الإصلاح والسعودية كسرا عسكريا في هذه المناطق والمديريات لتتوسع المواجهات نحو محافظة عمران .
ما كشفه جمال بن عمر من رفض بعض الأحزاب السياسية أن يكون أنصار الله جزء من المشهد السياسي وشركاء في الحكومة حتى بمقعدين فقط ، كان مرتبط بشكل كبير برؤية سعودية أمريكية أيضا ، فالرياض وواشنطن كانت هي من تملي هذه الاستراتيجية ، بينما كان الإصلاح يستفيد من ذلك لدوافع سياسية ومذهبية ، ومن المهم التنبيه هنا إلى تصريحات مسيئة أطلقها السفير الامريكي حينا جيرالد فايرستاين استهدفت أنصار الله . بيد أن ما كشفه بن عمر من عملية رفض شديدة لما قال انها الأحزاب السياسية ، وهو في الحقيقة حزب الاصلاح ، ويعد بمثابة شهادة مهمة ، لتوجه اقصائي لا يقبل التعايش ولا المشاركة كان يتركب كنظام بديل من المفترض ان يضمن شراكة وطنية واسعة .
وما لم يقله بن عمر واغفله بطريقة غير مباشرة ، هي عملية التصفيات التي تعرض لها أنصار الله وكل من يقترب منهم من الشخصيات السياسية والأكاديمية عبر الاغتيالات وسط العاصمة صنعاء ، فخلال عام 2013 فقط ، تمت تصفية كل من ، الدكتور عبد الكريم جدبان وهو عضو مجلس النواب وعضو الحوار الوطني ومقرب من أنصار الله ، أيضا الدكتور محمد عبد الملك المتوكل ، الاكاديمي والسياسي البارز والأمين العام لاتحاد القوى الشعبية ، أيضا البروفيسور أحمد عبد الرحمن شرف الدين ، الأكاديمي وعضو الحوار الوطني وأستاذ القانون في جامعة صنعاء .
لقد كان تصفية هذه الشخصيات فقط لمجرد قربهم من أنصار الله أو هاشميتهم وتأثيرهم الفكري والسياسي مقدمة لاغتيال حركة أنصار الله الصاعدة بقوة .
وما لم يقله بن عمر، الاحتجاجات التي استمرت منذ 2012 وتوسعت بشكل لافت للمطالبة باسقاط الوصاية الخليجية والامريكية ورفض الاقاليم والتقسيم الذي كان يفرض بشكل مثير للجدل والمخاوف ، وبالتالي يعد حديث بن عمر أن استخدام ” العنف” كما يقول تجنيا كبيرا على انصار الله وتحالفهم القبلي الذي تشكل ، خاصة بعد اعتصام القبائل في محيط العاصمة صنعاء لأسابيع قبل سبتمبر 2014 الذي شهد سقوط حكومة باسندوة وتهاوي النظام الجديد .
ونختتم بعنوانين ذكرهما بن عمر ، وهي ليست جديدة ولكن من المهم التذكير بها :
الأولى حجم التدخل السعودي الأمريكي في اليمن
الثانية قرار الحرب العدوانية التي كانت مسيطرة على التوجه الأمريكي دون الإلتفات إلى التدمير الذي سيلحق بالبلد ، وقد وقع .
كاتب وصحفي يمني
إقرأ أيضاً >>
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 6 ساعة و 27 دقيقة

أن المياه تمثل تحديا كبيرا للدولة المصرية والتي اهتمت بمواجهة الأزمة عبر إعادة ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 7 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 15 ساعة و 59 دقيقة

ن "أزمة سد النهضة أصبحت تشكل تهديداً وجودياً لمصر وأن الشعب المصري قد يواجه عطشاً ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 9 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 15 ساعة و 59 دقيقة

**مرفوعة إلى نوق استظل بها المهلهل .. فكان على وقعها دباغة جلدي وجلدي في فيافي تعز ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 16 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 16 ساعة و 10 دقيقة

الفراغ هو ان يكون الانسان غير مشغول ظاهراً بعمل سواء، كان فراغاً روحياً او فراغاً ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 8 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها