سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
الإسلام اليوم يتطلب منك قدراً قليلاً من التضحية شهداء المبدأ والعقيدة انموذجًا
صنعاء نيوز 15:39 2021/04/03 | 20 قراءة

الإسلام اليوم يتطلب منك قدراً قليلاً من التضحية شهداء المبدأ والعقيدة انموذجًا	 صنعاء نيوز/نعيم حرب السومري -

أن جميع الملل والنحل والأديان اتفقت ان من يقتل في سبيل معتقده فهو شهيد وتوالت بعدها مصاديق الشهادة ، وقد تعددت التعريفات بهذا الخصوص لكن يظهر ان هناك خصوصية تمتع بها فئة من الشهداء دون غيرهم ولأهمية هذا العنوان ومكانته فقد بالغ المتشرّعة في تسمية الشهيد واعطائه المنزلة التي يستحقها وقالوا ان الشهيد هو من استشهد بين يدي الامام عليه السلام او من ينوب عنه فهذا يعتبر شهيد وأن سبب تسمية الشهيد بهذه التسمية لأنه يظلّ حيّاً، فكأنما روحه تبقى شاهدةً، وقيل لأنه يشهد لحظة خروج روحه ما أعدّه الله له من نعيم وكرامة، وقيل أيضاً لأنّ الملائكة تشهد له بحُسن الختام، كما قيل إنّ ذلك إشارة لوجود علامة فيه تشهد له بالجنة، والشهداء يظلّون أحياء عند الله تعالى، يُرزَقون من نعيمه المُقيم ولنا في العشرين من شعبان نجوم سقطت فيه الثلة المؤمنة تحتضن الارض وتسقيها بدمائها الزكية وهي تذود بارواحها وتجود بالنفس وتدافع عن العقيدة والمبدأ
ففي العشرين من شعبان دماءٌ سُفكت من أجل الوطن والعقيدة والمبدأ، دماءٌ سقطت على أرض كربلاء، فامتزجت مع دماء شهداء الطف، شهداءُ حسين العلم والأخلاق والإباء شهداءٌ بلا سلاح، الا سلاح العلم والفكر والأخلاق والولاء للوطن، قدَّموا أرواحهم قرابين من أجل العلم والإنسانية والعراق، بعد أنْ استوعبوا معنى التضحية والشهادة الذي نهلوه مِنْ معين الأستاذ المُحقق دام ظله الذي يقول: « إنّ الإسلام اليوم يتطلب منك قدراً قليلاً من التضحية بوقتك، براحتك، بمصالحك الشخصية، برغباتك بشهواتك، في سبيل تعبئة كل طاقاتك وامكانياتك وأوقاتك لأجل الرسالة. لاجل ايصال العلم والعقيدة المحمدية الاصيلة للاخرين من باب النصح والامر والنهي، ومن شاء فليؤمن او يكفر، تلك الأرواح الطاهرة تبقى حاضرةً في ضمير الأستاذ المحقق دام ظله والأحرار والشرفاء، فَمِنْ كلامٍ له بحق شهداء (العشرين من شعبان) قوله: ( فلابد ان نسير على هذا النهج في ذكر الشهداء شهداء الشعبانية الذين سقطوا من اجل الدفاع عن الدين والمذهب الشريف المقدس فلابد من ان نقف لتلك الدماء الزاكية الطاهرة اجلالا وتقديسا لها ولتلك الأرواح والنفوس الزكية). السيرة الموضوعية لتاريخ المنحرفين الدجالين من أئمة الضلال وأتباعهم سنجد انهم في كل مكان وزمان اشد المحاربين للدين المحمدي الأصيل و للحق واهله بصورة عامة
ويمكن لنا بان نقول ان أئمة الضلال وأتباعهم سُخِّرتْ لهم القنوات والفضائيات ،وسُخِّرت رجال دين، وفُتِحَتْ جوامع ومدارس دينية ، وسُخِّرَ كُلُّ شيء لخدمتها من اجل ماذا ؟ من أجل القضاء على الإسلام المحمدي الأصيل،والقضاء على صوت الاعتدال والوسطية وكل من يسير بهذا الطريق، وقد استطاعوا وبكل خبث وشيطنة ان يجعلوا من المسلمين اعداء بعضهم البعض وذلك من خلال اللعب بالموروث الإسلامي من خلال الدس والتدليس والتحريف مما أنتج لنا الفكر المتطرف في هذه الطائفة وتلك الطائفة، وقد يكون ابرز الحاملين لهذا الفكر المتطرف والذي يعمل لصالح الشيطان وأعداء الإسلام هم الشيرازية أصحاب السب الفاحش والطعن بعرض( النبي صلى الله عليه واله وسلم) .

نعيم حرب السومري
إقرأ أيضاً >>

إصابات كورونا تتجاوز 130.8 مليون حالة حول العالم >>

11 قراءة

تواصل خروقات قوى العدوان في الحديدة >>

29 قراءة

كيان العدو الصهيوني يهدم ويصادر 26 مبنى في الضفة الغربية خلال أسبوعين >>

9 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 6 ساعة و 24 دقيقة

أن المياه تمثل تحديا كبيرا للدولة المصرية والتي اهتمت بمواجهة الأزمة عبر إعادة ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 7 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 15 ساعة و 56 دقيقة

ن "أزمة سد النهضة أصبحت تشكل تهديداً وجودياً لمصر وأن الشعب المصري قد يواجه عطشاً ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 9 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 15 ساعة و 56 دقيقة

**مرفوعة إلى نوق استظل بها المهلهل .. فكان على وقعها دباغة جلدي وجلدي في فيافي تعز ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 16 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 16 ساعة و 7 دقيقة

الفراغ هو ان يكون الانسان غير مشغول ظاهراً بعمل سواء، كان فراغاً روحياً او فراغاً ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 8 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها