سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
ما هي اللعبة التالية التي يحضرها التحالف السعودي الإماراتي لـ”عدن”..؟ وهل ما يجري جزء من الإرهاصات في طريق الانفصال..؟ وكيف لجأ إليها التحالف كتكتيك لتغطية عجزه في الحسم العسكري..؟
يمنات 18:46 2018/02/02 | 116 قراءة

ما هي اللعبة التالية التي يحضرها التحالف السعودي الإماراتي لـ”عدن”..؟ وهل ما يجري جزء من الإرهاصات في طريق الانفصال..؟ وكيف لجأ إليها التحالف كتكتيك لتغطية عجزه في الحسم العسكري..؟ يمنات



عبد الخالق النقيب
[email protected]
لازالت التباينات تتجذر على نحو أعمق بين فرقاء عدن، وتقود الفرضيات المحتملة إلى نشوب صراع أوسع في العاصمة المؤقتة التي يفترض أن اللعب في ساحتها ممنوع، و أن أي طلقة بين الحلفاء المحليين هو في الأساس تقويض لجهود التحالف السعودي الإماراتي الذي يخوض حربه في اليمن منذ ثلاث سنوات، و يستميت في القتال بجيوشه و جيوش حلفاءه لإعادة الرئيس هادي وحكومته المعترف بها دولياً إلى الحكم من صنعاء، غير أن قوات التحالف العسكري أخفقت في الوصول إلى العاصمة  الدائمة، و تبدو اليوم أبعد ما يكون عنها، برغم كل التهويمات التي يتم تسويقها إعلامياً، إذ أن التحالف على مدى ثلاث سنوات حرب لا يمتلك نواة لأي انتصار محتمل، و أن إرثاً ثقيلاً من الفشل و الإخفاق يكبل التحالف، و يتفاقم بعجزه في تطبيع الحياة داخل المدن و المحافظات التي باتت تحت سيطرتها، علاوة على أنه فقد قدرته في الحيلولة دون حدوث صدام بين حلفاءه من الفصائل و التكوينات المسلحة و العسكرية التي تستلهم كل أشكال الدعم اللوجستي و الإعلامي و العسكري من طرفي التحالف “السعودية والإمارات”، و تركها تتراكم حتى أخذت المواجهات ذاتها تتكرر و تتطور إلى معارك دموية عنيفة كالتي دامت ثلاثة أيام مطلع الأسبوع الحالي، و اشتدت وتيرتها على نحو تحولت فيه مدينة عدن إلى ساحة حرب و اشتباك مفتوح، و بدلاً من تدخل سريع للتحالف لإيقاف النزيف في صفوف حلفاءها و رفع راية الشرعية و إعادة تثبيتها، و البدء بإنهاء حالة الانفلات و احتواء  رقعة الاضطراب التي تتسع في شوارع المدينة، تماهى التحالف السعودي الإماراتي مع ما يجري و خلق من وضع المدينة سيناريوهات بديلة لمرحلة جديدة شديدة الغموض و التعقيد.
إضعاف رموز الشرعية
التقدم العسكري الذي أحرزته قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المسنود إماراتياً في المعارك الأخيرة، كان بمثابة رسالة اعادة رسم التوازنات العسكرية و السياسية، و وضحت سقف التحركات التي يجب أن تمارسها الشرعية في المرحلة المقبلة، و لاحقاً سيكون الصوت الأعلى هو للواء عيدروس الزبيدي محافظ عدن المقال، و رجل الإمارات الأول و زعيم المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي لا تسأم خطاباته من التذكير بأن لديه شارع يرتهن لتحركه و أن قدرته على الاحتمال باتت محدودة أمام تمادي و فساد حكومة الشرعية التي يرأسها الدكتور أحمد بن دغر “رمز الشرعية و حضورها في عدن” بحسب ما يردده إعلام الزبيدي، و خلال الـ48 ساعة التي حددها مكتب هادي لإعلان قرارات رئاسية وصفت بالمهمة و التوافقية، يجري تحويل ابن دغر إلى كبش فداء يذبح على ضفتي الصراع، بعد أن أخذ الرجل “ابن دغر” يتماهى هو الآخر مع وضع رديء يمضي في تجريده من أي نفوذ حقيقي يمكنه من مواجهة خصومه، على اعتبار أن ما يجري ضمن إرهاصات واسعة تسعى لتصدير بديل سياسي آخر بركائز جديدة، سيما و التحالف السعودي الإماراتي يحضر اليوم في عدن بوفد عسكري و أمني رفيع، تم إيفاده إلى المدينة في وقت متأخر من مساء الأربعاء الفائت، و في جعبته بنود وساطة تبدو الشرعية فيها أضعف الحلقات.
– حياد المملكة جزء من السيناريو المرتب
السعودية التي تتزعم التحالف لا تحتاج أن ترسل أي قوات عسكرية لتمنع تقهقر الشرعية في عدن، هي معنية بإظهار سخطها الجدي فقط إزاء ما يُصنع بالشرعية التي تدافع عنها، و سينتهي الأمر، فلا يمكن أن تكون محايدة أمام أحداث دراماتيكية يشارك فيها طيران عسكري إماراتي يمهد الأرض و يهئ لحلفائه في المجلس الانتقالي الجنوبي إسقاط الشرعية و إسقاط معسكراتها في العاصمة البديلة، و عقب كل مواجهة يتم التمادي في امتهان الشرعية على يد الذراع العسكري المسلح و تشكيلاته التابعة للانتقالي الجنوبي، التي باتت تسيطر على معظم مدن العاصمة و منشآتها الحيوية، ما يعزز أن ثمة فرضية لصيغة جديدة يتم طباختها و تحضيرها لمدينة عدن على سخونة أكبر، و أن ما يجري ليس له أن يتم إلا برضى سعودي، و هو الأمر الذي لا يحتمل التخمين، فلا أحد في التحالف يتجه لضمان تسوية فعلية تنهي أسس المشكلة، فالخلاف هو نفسه الذي تم طرحه على طاولة اللجنة الثلاثية “التي يرأسها اليمن و تشترك فيها السعودية و الإمارات” قبل عام وتصدر مهامها، عقب صراع الحلفاء المحليين على مطار عدن و التنازع على إدارته.
الفصائل لا تستطيع تجاوز رغبة التحالف
لا أحد من التكوينات و الفصائل العسكرية و المسلحة سواءً التابعة لما تبقى من جيش نظامي، أو تلك القوات التي تم تسليحها للعمل تحت قيادة المجلس الانتقالي، تحمل صفة اعتبارية تملك قرارها بإرادة ذاتية، أو يمكنها التصرف خارج التفاهمات السعودية الإماراتية، فضلا عن أنها خضعت لتدريبات عملت على ترويضها لضمان سرعة استجاباتها لسلسلة طويلة من الحسابات المتداخلة التي لا علاقة لها بما أعلنته عاصفة الحزم في آذار مارس 2015 ، و من المستحيل أن تجازف بخوض صدام مسلح في شوارع عدن التي يتخذها التحالف عاصمة مؤقتة، و رمزية مساندة لشرعية الرئيس القابع في منفاه بالعاصمة السعودية الرياض و حكومته المشردة و المضطهدة، ما يعني أن دماء أبناء عدن التي تسيل على أرض المدينة هي بضوء أخضر، و توجه تتبناه الرياض و أبوظبي، و ثمناً أيضاً لتعارض أهدافها و انقسام معسكرها في الجنوب، بعد أن تحولت منذ وقت مبكر إلى مشاريع ذات طابع احتلالي محض.
اللعبة التالية: تفخيخ الوضع
تتجه الأوضاع لصالح المجلس الانتقالي الجنوبي المتمسك بانفصال الجنوب اليمني و استقلاله كلياً عن الشمال، ليس وفقاً لمنطقية حق تقرير المصير الذي يفترض أن يتم إسناده للشعب و تقريره بإرادة حره و اقتراع مباشر، و هو ما لا يمكن أن يصبح مشروعاً إلا بضمان بيئة سياسية و أمنية مستقرة، إذ أن ما يجري هو جزء من التدافع غير المحسوب و الفوضى الخلاقة التي يتم بها تعزيز هيمنة قوات الحزام الأمني الذي يقوده الشيخ السلفي هاني بن بريك نائب عيدروس في المجلس الانتقالي الجنوبي، ما يعد إيغالاً في تفخيخ الوضع على نحو مريب، و خلق حالة عداء متنامي مع أي صورة مستقبلية يمثلها اليمن الواحد، و وضع الجنوب أمام خيارين لا ثالث لهما، فإما خيار الانفصال الذي تقرره حاشية العيدروس و ابن بريك، و إما فتح الأبواب أمام نار حرب أهلية إضافية أكثر دموية، تنتهي إلى سلطنات و كانتونات صغيرة، و لن تنجز إلا بكلفة باهظة، و هو ما بدأ المراقبون يؤكدون تشكله كمخطط يمضي التحالف السعودي الإماراتي في إنفاذه عبر متوالية من الإرهاصات، ثم سيصبح من الممكن على التحالف الانسحاب من المشهد اليمني و تغطية عجزه في الحسم العسكري عبر تصور جديد للوضع القائم.
للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

إقرأ أيضاً >>
26 سبتمبر (محليات) 18:45 2018/02/02

استشهد مواطنا وأصيب مواطن آخر في أربع غارات لطيران العدوان السعودي الأمريكي استهدفت سوقي السربي والمهاذر والخط العام بمحافظة صعدة . وأوضح مصدر أمني بصعدة >>

77 قراءة

ناقش اجتماع بصنعاء اليوم برئاسة المحافظ حنين محمد قطينة، الجوانب المتعلقة بتنمية الموارد المالية. >>

79 قراءة

استشهد مواطنا وأصيب مواطن آخر في أربع غارات لطيران العدوان السعودي الأمريكي استهدفت سوقي السربي والمهاذر والخط العام بمحافظة صعدة . >>

72 قراءة
26 سبتمبر (محليات) 18:35 2018/02/02

عثرت الأجهزة الأمنية في محافظة حجة على كمية من المواد المتفجرة مجهزة للاستخدام في عبوات الناسفة. وأوضح مصدر أمني بالمحافظة لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أنه >>

73 قراءة

أصيب 20 فلسطينيا بعد أن هاجمت قوات الأمن والجيش الإسرائيليين المواطنين على المدخل الرئيس لقرية العيسوية في مدينة القدس. وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال >>

152 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 1 ساعة و 50 دقيقة

أ.د. احمد القطامين الجميع يعرف هذا الاعلامي السعودي فلا حاجة لذكر اسمه فهو بطبيعة ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 2 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 2 ساعة و 7 دقيقة

برشلونة : مصطفى منيغ أول رئيس دولة في تاريخ مصر يحكم بالمقلوب ، يؤخِّرُ ما المفوض ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 2 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 2 ساعة و 7 دقيقة

بقلم : سري القدوة في ظل استهداف شعبنا الفلسطيني ومواصلة حكومة الاحتلال العسكري ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 2 قراءة
الميثاق نت (مقالات) قبل 12 ساعة و 7 دقيقة

...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 3 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها