سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
حاجة اليمني للفرح في زمن الحرب
يمنات 19:01 2018/02/24 | 176 قراءة

حاجة اليمني للفرح في زمن الحرب يمنات


لطف الصراري
في المرحلة ما قبل الأخيرة من برنامج استكشاف مواهب الأطفال في الغناء «ذا فويس كيدز» 2018، اختار الفنان كاظم الساهر الطفلة اليمنية، ماريا قحطان، لخوض المنافسة النهائية على لقب البرنامج.
كان فريق كاظم مكوّناً من خمسة أطفال موهوبين، ولم يخطئوا في أدائهم الذي سيترتب عليه اختيارهم للنهائي، لكن قانون البرنامج يحتّم اختيار اثنين فقط. وعندما حانت اللحظة التي كان على كاظم أن يختار، قال: «كنت أتمنى أن يخطئ بعضهم في الأداء لكي يسهّلوا عليّ عملية الاختيار هذه، لكن جميعهم غنّوا بإتقان»، ثم اختار الطفلة اليمنية ماريا والطفل المغربي حمزة الأبيض.
لقد كان في اختياره رسالة سلام أشهرها بشجاعة في وجه الحرب، بدون أن ينتقص من استحقاق الطفلين لذلك التأهل فنياً. وبعبارة أخرى، عبّر كاظم الساهر عن إدراكه لاحتياج اليمنيين إلى أبسط أسباب الفرح.
لم تفز ماريا بلقب البرنامج، لكنها غنّت بأداء مذهل وأكبر من عمرها، مانحة اليمنيين فرحة عاشوها لأسابيع قليلة وهم يتابعون تأهلها من مرحلة إلى أخرى. أربعة أو خمسة أسابيع شكلت خلالها الطفلة ذات الثمانية أعوام نقطة ضوء في حياة قاتمة يعيشها 25 مليون يمني منذ ثلاث سنوات. هي لم تعرف ذلك بحكم عمرها، لكن الفنان الذي عاش حياة قاسية في وطن أحرقته الحروب والفوضى، أظهر، بلا ادّعاء، كيف يحتفظ الفنان الأصيل بانتمائه للإنسان وانحيازه للسلام. هو الذي قال ذات مرة إن أكثر كتاب أثّر فيه كان كتاب أليكسي كاريل «الإنسان ذلك المجهول».
مثل أي شعب يعيش تحت رحمة الحرب، يحتاج اليمنيون إلى صون قدراتهم الفردية والجمعية على الإحساس بالحياة. إذا كانت الحرب قدراً حتمياً، فلا ينبغي أن تفضي إلى تعطيل إدراك الإنسان لأهمية احتياجه للفرح وترويض المشاعر السلبية التي يطمره بها الموت الكثيف من حوله. صحيح أن البحث عن فرحة وسط هذا الكم من الموت والدمار يشبه الرقص في مأتم، إلا أن منطق الحياة يقتضي أن تستمر مظاهرها. على الإنسان أن يمضي بحياته حتى النهاية لأن الوضع الذي تفرضه الحرب وما يصاحبها من جوع وأوبئة غامضة، لم يعد يستثني أحداً من الموت الوشيك. شعور كثيف بالموت كالذي يختبره محكوم بالإعدام أثناء مشيه في الطريق إلى المشنقة، خطوة يتيقن فيها أنه النهاية، وخطوة يراوده فيها أمل بحدوث شيء ما في اللحظة الأخيرة يلغي الحكم أو يحول دون تنفيذه على الأقل.
هكذا يتلمس المحكومون بالحرب خيوط الأمل بمباهج صغيرة تساعدهم على رؤية شمس اليوم التالي. قليل من الفرح يكفي لتفعيل الإحساس بجدوى الحياة، غير أن فرحتهم الكبيرة، الفرحة التي لن يشعروا بها دفعة واحدة ربما، هي تلك المتزامنة مع إعلان وقف الحرب وبدء عودة الحياة إلى طبيعتها، ذلك أن حروب عصرنا لم تعد من النوع الذي ينتهي بإعلان رسمي.
المصدر: العربي
للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا
عن الكاتب آخر ما كتب
عن لطف الصراريللمزيد

حاجة اليمني للفرح في زمن الحرب - 24 فبراير، 2018هكذا تتغوّل الأزمة في اليمن .. فهل سيأتي رئيس من الوزن الثقيل ليقول “اليمن مهمة بالنسبة لنا..؟” - 19 نوفمبر، 2017“التحالف” الذي لم تخجله عروبته ليكف عن ارتكاب المجازر بحق الأبرياء من جيرانه - 6 نوفمبر، 2017إلى أن تظهر ملامح سلام حقيقي وتبدأ بالتجسد على أرض الواقع - 1 نوفمبر، 2017عن رائحة “النرجس البري” و لم مدينة إب التي تنام بعد صلاة العشاء - 23 أكتوبر، 2017العام الدراسي الثاني لاحتضار التعليم في اليمن - 2 أكتوبر، 2017سبتمبر ممزق - 24 سبتمبر، 2017أن تكون إنسانا في زمن الحرب - 16 سبتمبر، 2017الأشقاء الذين لا يجدون غضاضة في اضاءة قتامة حياة اليمنين بنيران حرب لا نهائية - 9 سبتمبر، 2017عيد الكوليرا - 2 يوليو، 2017عرض جميع المقالات



إقرأ أيضاً >>

واصل الإجتماع الحكومي الخاص بتعزيز الشراكة من المنظمات الأممية والدولية الإنسانية اجتماعه اليوم بصنعاء،  برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح >>

148 قراءة

المساء برس : متابعات خاصة|نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية تقريرا لها حول الظروف الانسانية في اليمن، قائلة: “ذكرت الأمم المتحدة أن اليمن أصبح أسوأ >>

131 قراءة

موقع أنصار الله || أخبار عربية ودولية ||  صرّح مسؤول أمريكي، أن كبار قادة السعودية والإمارات وقطر سيلتقون بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في >>

99 قراءة

الصمود / 24 / فبراير   اختتمت دورة تدريبية وتأهيله لعدد من نزلاء الإصلاحية المركزية بمحافظة عمران نظمتها إدارة الإصلاحية وبالتعاون مع الإدارة ألعامه لأمن >>

98 قراءة

حضر الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى القائد الأعلى للقوات المسلحة اليوم حفل اختتام ورشة العمل التخصصية في المنطقة العسكرية المركزية والتي >>

138 قراءة
المشهد اليمني الأول (مقالات) قبل 3 ساعة و 14 دقيقة

الهجمة السياسية الإستعمارية بعد فشل العدوان على اليمن المشهد اليمني الأول/ تشهد ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 3 قراءة
المشهد اليمني الأول (مقالات) قبل 4 ساعة و 16 دقيقة

غزة الشام للتهدئة بعرب التطبيع.. ويمن الأنصار تحت العدوان والحصار.. حلال لبني ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 3 قراءة
المشهد اليمني الأول (مقالات) قبل 4 ساعة و 50 دقيقة

لماذا نكره الحقيقة؟! المشهد اليمني الأول/ بمرور عابر على جولات الصراع العربي _ ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 3 قراءة
شهارة نت (كتابات) قبل 5 ساعة و 31 دقيقة

يسنون القوانين ويطبقونها كيفما شاءوا ، يعملون على تغطية نفاقهم إعلامياً ولا عمل ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 3 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها