سيتم تحديث المحتويات خلال لحظات
خلافات كردستان العراق مع الحكومة المركزية إلى أين؟
شهارة نت 20:40 2018/03/20 | 200 قراءة

مقالات
سارعت بغداد وأربيل خطواتهما لتنفيذ تفاهمات متعلقة برفع حظر رحلات الطيران الدولية عن مطارات إقليم كردستان ودفع رواتب موظفيه وسط ترحيب دولي، فيما رفض زعيم الحزب «الديموقراطي الكردستاني» مسعود بارزاني حصر الخلافات مع الحكومة الاتحادية بـ «أزمة المطارات والرواتب».
ووصف الرئيس السابق للإقليم مسعود بارزاني التطورات الأخيرة بـالـ «جيدة»، مشيراً إلى أن «الخلافات لا تنحصر في أزمة المطارات والموازنة والرواتب، فهناك ظلم يمارس بحق الإقليم». وقال إن «للمشكلات مع بغداد امتدادات تاريخية وسياسية وقومية وإنسانية واقتصادية ودستورية».
طبعا الأزمة مع إقليم كردستان أزمة جوهرية في واقعها، وهي ليست أزمة مالية أو حتى جغرافية كما يتصورها البعض، فالحكومة الاتحادية السابقة كانت تسلّم حكومة الإقليم أكثر بكثير مما تسلمه الحكومة الاتحادية الحالية، فعلى سبيل المثال فإن المطارات والمنافذ الحدودية وتصدير النفط كانت بشكل مطلق بيد أربيل، وكذلك تسليح البيشمركة بأسلحة ثقيلة تحصل دون المرور بالحكومة الاتحادية، اللهم إلا من قبيل الإشعار ليس أكثر، رغم ان الدستور يمنع تسليح قوات البيشمركة بأسلحة ثقيلة، ورغم كل ذلك نسمع ونرى ونتابع تصريحات أغلب القيادات الكردية تعترض وتتشكى، بل وتهدد بالانفصال عن بغداد، وما حصل من عملية استفتاء لتحديد مصير الكرد حصل ذلك والكرد يتقاضون كل الاستحقاقات التي ذكرناها سابقا.
فالأزمة ليست أزمة مطار أو منافذ أو رواتب، بل الأزمة أزمة تقرير مصير، والسؤال الجوهري الذي لابد أن يجيب عليه الكرد قبل الشروع بأية تفاصيل أخرى أو جزئيات تفصيلية، والسؤال الجوهري هو ماذا يريد الكرد؟ هل يريدون الانفصال؟ أم أن الانفصال حاجة اضطرارية؟
وهل يؤمنون بالدستور الذي كانت بصماتهم القاسية واضحة عليه؟ أم أن المشكلة مشكلة حلم تاريخي يطمح الكرد لتحقيقه بغض النظر عن تنازلات بغداد، أو واقعية الدستور ومقدار رضا الكرد عنه؟
من هنا تكون نقطة الشروع لفتح حوار مع القيادات السياسية في أربيل، فالايمان بالعراق الواحد الفيدرالي مثلا يقتضي وبشجاعة أن يعلنوا إلغاء الاستفتاء كخطوة أولى لحسن النوايا، وهو الشرط الاساس الذي وضعته الحكومة الاتحاديةِ، وكذلك احتراما لقرارات المحكمة الاتحادية التي رفضت الاستفتاء كونه يتعارض مع مبادئ ومواد الدستور.
نعم كلام بارزاني في مسالة أن المشكلة ليست مشكلة أموال ومطارات ومنافذ فيه نوع من الصحة، وهذه الإشكاليات هي أعراض جانبية لأصل المشكلة.
إقرأ أيضاً >>

نعى مجلس القضاء الأعلى العلامة حمود بن عباس المؤيد الذي انتقل إلى جوار ربه أمس عن عمر ناهز الـ 103 أعوام. >>

128 قراءة
يمانيون (محليات) 20:33 2018/03/20

يمانيون../ أنهى صلح قبلي عقد بمحافظة عمران اليوم بحضور محافظ المحافظة الدكتور فيصل جعمان وأمين عام المجلس المحلي بالمحافظة صالح المخلوس قضية قتل مستمرة منذ >>

97 قراءة

الجديد برس : متابعات  وجهت قبائل حاشد ضربة مؤلمة لدول العدوان السعودي الأمريكي بعد ارسال رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح صماد رسائل باليستية لقوى العدوان >>

102 قراءة
الرابط (اخبار) 20:27 2018/03/20

  على الرغم من التصفيق الحار الذي حصل عليه ولي عهد آل سعود محمد بن سلمان من قبل الغربيين وعلى رأسهم الاميركي بعد أن اتبع سلسلة سياسات داخلية وخارجية وصفت في >>

106 قراءة

استقبل الرئيس صالح الصماد اليوم الثلاثاء، الممثل المقيم للأمم المتحدة منسقة الشئون الإنسانية في اليمن ليزا جراند. وفي اللقاء رحب الرئيس الصماد بالممثل >>

101 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 21 ساعة و 14 دقيقة

بقلم : سري القدوة في خطوة هي الاهم في تاريخ العلاقات الفلسطينية الاوروبية يعقد ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 9 قراءة
صنعاء نيوز (كتابات وأراء) قبل 21 ساعة و 30 دقيقة

اذا قارنا بين محافظتي اب والحديدة من حيث الموارد الاقتصادية سنجد ان م الحديدة ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 6 قراءة

بقلم/ احمد الشاوش - قطرن ملوك الروم والفرس والفراعنة وخلفاء المسلمين شعوبهم في ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 10 قراءة

علامات فارقة : ( يعكوف شاريت 92 عاما، الباحث الإسرائيلي ابن موشيه شاريت أحد مؤسسي ...

الخبر الأكثر قراءة خلال ساعتين | 6 قراءة
صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها